مخبر شاباك سرق سلاح الحارسة اليهودية

مخبر شاباك سرق سلاح الحارسة اليهودية
مكان الحادث في بني براك

أفاد موقع "معاريف" على الشبكة، أن التحقيقات الأولية التي أجرتها الشرطة الإسرائيلية، مع الشاب العربي الذي قام صباح اليوم، الاثنين، بسرقة سلاح حارسة يهودية في بني براك، كان يعمل في الماضي مع جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك". وأضاف الموقع إن المكان الذي وقع فيه الحادث يعود لشركة "إليسرا" الإسرائيلية التي تعمل في مجال الصناعات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية.

وأشار إلى أن الشرطة الإسرائيلية وبعد أن تمكنت من اعتقال الشاب الذي قام في وقت سابق بإطلاق النار على حارسة يهودية بعد أن سرق سلاحها، وأصابها بجراح بين طفيفة ومتوسطة، تمكنت من التعرف عليه وتم تفتيشه جسديا قبل اقتياده للتحقيق.

وتبين خلال التحقيق الأولي أن الشاب المذكور، عربي ومن سكان منطقة حيفا، عمل في الماضي مساعدا ومخبرا لجهاز الأمن العام الإسرائيلي، الشاباك" حيث سكن لعدة سنوات في الأراضي الفلسطينية المحتلة وزود الشاباك بمعلومات مختلفة.

وكشف الموقع أن الشرطة وفور وقوع الحادث صباح اليوم، نشرت قوات معززة وقامت بحملة تمشيط واسعة استعانت خلالها أيضا بمروحية للشرطة لمطاردة الشاب المذكور، الذي أصيب بجراح خلال عراكه مع الحارسة اليهودية. وقد تمكنت الشرطة عند الثامنة والربع من تعقب أثره واعتقاله.

ووفق للتفاصيل التي حكتها الحارسة اليهودية، التي تعمل في موقع الشركة الأمنية المذكورة فقد تجول الشاب قرب مقر الشرطة ثم صرخ بالعربية وأطلق النار عليها، لكنها ورغم إصابتها تمكنت من إطلاق النار باتجاهه وإصابته بجروح. وقد هرعت قوات كبيرة من الشرطة وخدمات الإسعاف إلى المكان، كما نشرت الشرطة عددا كبيرا من الحواجز مما أدى إلى عرقلة حركة السير في بني براك ورامات جان.

وكشف الموقع أن التقديرات الأولى كانت باتجاه القول بعملية لجهات فلسطينية بسبب كون الموقع المهاجم شركة للصناعات الأمنية ويعتبر مجال نشاطها حساسا. أما الاحتمال الآخر فقال إن الحادث تم على خلفية جنائية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018