دبلوماسيون إسرائيليون يحذرون من تصاعد الانتقادات لإسرائيل

دبلوماسيون إسرائيليون يحذرون من تصاعد الانتقادات لإسرائيل

قالت الإذاعة الإسرائيلية (ريشت بيت) إن دبلوماسيين إسرائيليين يحذرون من تصاعد الانتقادات لإسرائيل في العالم، بما في ذلك متخذو القرارت في الدول التي تعتبر صديقة لإسرائيل، وذلك على خلفية قرار الدفع بالبناء الاستيطاني في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس المحتلة.

وقدم سفير إسرائيل في جمهورية التشيك، يعكوف ليفي، تقريرا لوزارة الخارجية الإسرائيلية قال فيه إنه للمرة الأولى في السنوات الأربع الأخيرة يوجه له سؤال بشكل نقدي حول قضية البناء في المستوطنات. علما أن تشيكيا تعتبر من أكبر صديقات إسرائيل في أوروبادولة صديقة جدا لإسرائيل.

كما تحدثت السفارة الإسرائيلية في باريس عما أسمته "انجرافا سلبيا" في الحوار الشعبي حول إسرائيل، حتى في وسط مؤيديها. كما أشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى تقارير مماثلة من دبلوماسيين إسرائيليين في الولايات المتحدة.

ولفتت الإذاعة في هذا السياق إلى أن الإدانة الأمريكية وصفت بأنها "غير عادية" لقرار الحكومة الإسرائيلية بناء نحو 1500 وحدة سكنية في "رمات شلومو" شمال القدس المحتلة.

وقالت الخارجية الأمريكية إن "هناك خيبة أمل في الولايات المتحدة من إصرار إسرائيل على مواصلة الأعمال الاستفزازية بشكل تسلسلي".

ونقل عن الناطقة بلسان الخارجية الأمريكية فكتوريا نولاند قولها إن الإعلانات المتكررة ونية إسرائيل في البناء مجددا تتناقض مع محاولة التوصل إلى سلام.

وأضافت أن قادة إسرائيل يصرحون كل الوقت بأنه يدعمون حل الدولتين، ولكن أعمالهم تبعد هذا الهدف. وتابعت أنه بناء عليه فإن الولايات المتحدة "تطالب إسرائيل والفلسطينيين بالتوقف عن عمليات من جانب واحد، وتطالب بالقيام بخطوات للعودة إلى طاولة المفاوضات".

وكانت فرنسا قد أدانت يوم أمس بشدة مخطط البناء في "رمات شلومو"، ووصفت المخطط بأنه "استعمار غير شرعي". وأشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن بريطانيا وفرنسا والبرتغال وألمانيا تعمل على صياغة بيان إدانة لإسرائيل من قبل مجلس الأمن.

إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو قد صرح يوم أمس بأن إسرائيل ستواصل البناء في القدس وتطويرها، باعتبارها "العاصمة الأبدية لإسرائيل". وقال إن هناك إجماعا إسرائيليا حول وحدة القدس وحول البناء فيها. كما طالب كل الأحزاب الصهيونية بدعم استمرار البناء في القدس. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018