فلسطينيان اقتحما قاعدة عسكرية وخطفا سلاح أحد الجنود

فلسطينيان اقتحما قاعدة عسكرية وخطفا سلاح أحد الجنود
الرام

قالت صحيفة "هآرتس" إن فلسطينيين تمكنا فجر اليوم، الجمعة، من الدخول إلى قاعدة عسكرية تابعة لجيش الاحتلال قرب الرام، شمال القدس المحتلة.

وأضافت الصحيفة أن الفلسطينيين تمكنا من خطف سلاح أحد الجنود الذي كان في أحد مواقع الحراسة، وانسحبا من المكان.

وأشارت التحقيقات الأولية التي أجريت من قبل قيادة المركز في جيش الاحتلال بعد الإبلاغ عن الحادث خلال ساعات الليل الفائت إلى أن الفلسطينيين تمكنا من الوصول إلى معسكر "رامه" واقتحامه ومهاجمة الجندي وخطف سلاحه بالاستفادة من الأحوال الجوية العاصفة.

وفور وقوع العملية تم استدعاء المزيد من قوات الاحتلال إلى المنطقة، وشرعت بعمليات التمشيط بحثا عن الفلسطينيين، بيد أنه لم يتم اعتقال أحد.

ونقل عن الجندي الإسرائيلي الذي يخدم في الوحدة 402 التابعة لسلاح المدفعية، قوله إنه شعر بأمر غير عادي، فحاول فتح باب برج الحراسة في القاعدة، إلا أنه تعرض للضرب بواسطة جهاز إخماد الحرائق، ثم جرى رشه بالغاز المسيل للدموع.

كما نقل عن مصادر في الجيش قولها إن الفلسطينيين استخدما مسدسا وهميا لتهديد الجندي به.

وأفادت "هآرتس" أن الجيش الإسرائيلي ينظر إلى العملية على أنها "أمنية"، وينظر إليها ببالغ الخطورة.

ونقل عن ناطق بلسان الجيش قوله إن جنديا قد هوجم خلال ساعات الليل من قبل فلسطينيين قرب الرام، وتمكنا من الهرب من المكان بعد أن أخذا سلاحه. وأشار الناطق إلى أن الفلسطينيين قد هددا الجندي ببندقية وهمية، واستخدما الغاز المدمع.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018