نتنياهو يتعهد بمواصلة الاستيطان ويقول صراحةً: لا تهمني الأمم المتحدة

نتنياهو يتعهد بمواصلة الاستيطان ويقول صراحةً: لا تهمني الأمم المتحدة


وجه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، رسالة مباشرة إلى الأمم المتحدة، أعلن فيها تحديه للمجتمع الدولي، مؤكداً أن حكومته ستواصل بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية في القدس الشرقية، في الوقت الذي جددت فيه أطراف دولية تأكيدها على عدم شرعية المستوطنات الإسرائيلية، كما اعتبرت أنها تشكل عقبة أمام عملية السلام.


ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن نتنياهو قوله، خلال مقابلة مع القناة التلفزيونية الثانية، إنه لا علاقة بين البناء في القدس الشرقية والانتخابات، وأضاف قائلاً: "نحن نعيش في دولة يهودية وعاصمتها القدس، وحائط المبكى (البراق) ليس منطقة محتلة، وسنبني في القدس، وهذا حقنا، ولا تهمني الأمم المتحدة."


تزامنت تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية مع اعتماد الجمعية العامة للمنظمة الدولية مشروع قرار يؤكد "السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني، في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل، على مواردهم الطبيعية."


وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن القرار تم اعتماده بأغلبية ساحقة، حيث صوتت 170 دولة لصالحه، بينما عارضته 7 دول، فيما امتنعت 9 دول عن التصويت.


وفي العاصمة البلجيكية بروكسل، دعا الاتحاد الأوروبي وروسيا الاتحادية الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى الدخول في "مفاوضات مباشرة وجوهرية، ودون شروط مسبقة"، بحسب بيان مشترك صدر الجمعة، عن مفوضة العلاقات الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون، ووزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف.


وجاء في البيان، بحسب ما نقلت "وفا"، أنه "في ضوء التطورات الأخيرة في الشرق الأوسط، يعتقد الاتحاد الأوروبي وروسيا الاتحادية أن الآن هو الوقت المناسب لاتخاذ خطوات جريئة وملموسة نحو السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين."


كما أعاد الجانبان الأوروبي والروسي، اللذان يشكلان إلى جانب الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية أركان اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط، التأكيد على أن المستوطنات "غير شرعية وفقا للقانون الدولي، وتشكل عقبة أمام عملية السلام"، وفق البيان.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018