بيرس: يوجه انتقادات لاذعة لسياسة نتنياهو ويحذر من عودة "الإرهاب" الى شوارع تل أبيب

بيرس: يوجه انتقادات لاذعة لسياسة نتنياهو ويحذر من عودة "الإرهاب" الى شوارع تل أبيب

نقل موقع "هآرتس" على الشبكة صباح اليوم، الخميس، أن الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس قال في مقابلة مع صحيفة النيويورك تايمز، إنه بدون استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين وبدون نشاط دبلوماسي سيعود الفلسطينيون للإرهاب. وانتقد بيرس في المقابلة التي تنشر اليوم، الجمود في العملية السياسية محذرا من تداعيات هذا الجمود، موجها انتقادات حادة لسياسة نتنياهو في هذا المضمار.

وأشار موقع "هآرتس" إلى أن بيرس قال في المقابلة مع الصحيفة الأمريكية : إن الفلسطينيين سيعودون للإرهاب، وسيقومون بعمليات في العمق الإسرائيلي إذا تواصل الجمود السياسي وأن الهدوء الحالي لن يستمر. وأضاف بيرس أن العالم العربي سيمارس ضغوطا على إسرائيل وستتدفق الأموال ووتستمر عمليات تهريب الأسلحة، وسيؤيد العالم الفلسطينيين، ويبرر عملياتهم ليلصق بإسرائيل اتهامات غير عادلة عبر وصمها بالعنصرية. كما سيعاني الاقتصاد الإسراسئيلي في حال تم فرض المقاطعة علينا. العالم اليهودي يريد أن يفخر بإسرائيل لا بدولة لا حدود لها تعتبر دولة احتلال".

وتطرق بيرس في المقابلة معه إلى العلاقات بين أوباما ونتنياهو فاعتبر "أن عدم الثقة بين الاثنين نابعة من استمرار البناء في المستوطنات، مشيرا إلى أن وجود الخلافات بين الطرفين أمر وارد ولكن لا يجوز لإسرائيل أن تفقد حليفا مهما مثل الولايات المتحدة، فبدون الولايات المتحدة ستبقى إسرائيل شجرة وحيدة في الصحراء".

وكرر بيرس موقفه القاضي بأن رئيس السلطة الفلسطينية ، محمود عباس، شريكا للمفاوضات، مشيرا إلى التزام عباس بالتعاون والتنسيق الأمني والعسكري الناجح بين قوات الأمن الفلسطينية وبين قوات الأمن الإسرائيلية. وقال بيرس إن القضية الفلسطينية قد لا تكون القضية الأكبر في الشرق الأوسط ولكنها الحاجز الأهم بين إسرائيل وبين العالم الإسلامي.

وتطرق بيرس إلى الملف الإيراني فقال إن إسرائيل لا يمكن حل الملف الإيراني بمفردها  وأن هناك حدود لما نستطيع القيام به. وأشر في السياق السوري إلى أنه في حال لجأ الرئيس السوري لاستخدام الأسلحة الكيماوية فيجر ذلك غضب العالم عليه وأن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018