مقربون من نتنياهو يؤكدون أن نتنياهو لن يخضع للضغوط الأجنبية

مقربون من نتنياهو  يؤكدون أن نتنياهو لن يخضع للضغوط الأجنبية

أفاد موقع "معاريف" على الشبكة أن مقربين من نتنياهو ردوا على الانتقادات الشديدة التي وجهها أوباما مؤخرا لسياسة نتنياهو، بما فيها تلك التي نشرها أمس الصحافي الأمريكي جفري جولدبيرج، إن نتنياهو  لن يخضع للضغوط الأمريكية بشأن البناء في المستوطنات.

وقال الموقع إن المقربين من نتنياهو أشاروا إلى أن نتنياهو "صمد بشكل كبير إزاء الضغوط الدولية، وأنه لن يقدم أية تنازلات من شأنها أن تمس بالأمن الإسرائيلي، ولن يقبل بالانسحاب إلى حدود العام 67، وأن القدس ستبقى موحدة تحت السيادة الإسرائيلية".

وكان الصحافي الأميركي، جفري جولدبيرج المقرب من إدارة أبواما نشر أمس أن الرئيس الأمريكي براك أوباما، اعتبر عندما سمع بنبأ قرار الحكومة الإسرائيلية بالبناء في المنطقة E1 بأن سياسة نتنياهو تقود إلى عزلة إسرائيل وأن نتنياهو يقود إسرائيل إلى الدمار.  وبحسب الصحافي الأمريكي فقد اتهم أوباما نتنياهو بأنه لا يعرف مصلحة إسرائيل.

وبحسب التقرير للصحافي الأمريكي فإن الرئيس الأمريكي يعتبر أن سياسة نتنياهو ستقود إلى عزلة إسرائيل كليا، وإلى ضياع فرصة إقامة دولتين، باعتباره الحل الوحيد لضمان بقاء إسرائيل دولة ديمقراطية ذات أغلبية يهودية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018