مصادر إسرائيلية: القصف على الحدود السورية اللبنانية استهدف قافلة تحمل صواريخ "سام 17" متطورة

مصادر إسرائيلية: القصف على الحدود السورية اللبنانية استهدف قافلة تحمل صواريخ "سام 17" متطورة

أكدت مصادر أمنية إسرائيلية، مساء اليوم الأربعاء، أن الطيران الحربي الإسرائيلي، هاجم الليلة الماضية هدفا داخل الأراضي السورية، وعلى مقربة من الحدود مع لبنان.

ووفق مسؤولين أمنيين إسرائيليين، فإن الهدف كان يحمل أسلحة "تغير قواعد اللعبة" في المنطقة.

ولم يوضح المسؤولان ما هو الهدف الذي تمت مهاجمته، لكن مصادر إسرائيلية ذكرت أنه تم استهداف شحنات صواريخ أرض – جو روسية متطورة من طراز sam 17، كانت في طريقها إلى حزب الله من سوريا.

وأوضحت المصادر أن تلك الصواريخ متطورة جدا، ذاتيه الدفع وتمتلك القدرة على إصابة الطائرات على ارتفاعات منخفضة، ومن مسافات بعيدة، وتعتمد على نظام راداري حديث للغاية، وأن وقوعها في أيدي حزب الله كان سيؤدي إلى نزع سيطرة سلاح الجو الإسرائيلي على الإجواء اللبنانية.

نشاط إسرائيلي غير اعتيادي في المجال الجوي اللبناني

وقال أحد المصادر في وقت سابق اليوم، إن "الطيران الإسرائيلي دمر قافلة بعد عبورها للتو الحدود من سوريا إلى لبنان"، دون الإفصاح عن الموقع الدقيق للغارة أو عن محتوى القافلة، ورفضت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي الإدلاء بتعليق.

وأكد مصدر أمني آخر اشترط عدم الكشف عن اسمه بسبب حساسية الموضوع، أن الطيران الحربي الإسرائيلي ضرب قافلة يبدو أنها تحمل أسلحة متجهة إلى لبنان، لكنه قال إن ذلك حدث في الجانب السوري من الحدود.

وتابع: "كانت قافلة مسلحة تتجه نحو لبنان ولكنها ضربت على الجانب السوري من الحدود في حوالي الساعة 23:30 بتوقيت غرينتش".

16 خرقا

وأكد المصدران أن هنالك نشاطا إسرائيليا "غير اعتيادي" على مستوى عال فوق المجال الجوي اللبناني، بدأ مساء الثلاثاء واستمر طوال الليل.

وأكد الجيش اللبناني في بيان، التحليق المكثف للطيران الحربي الإسرائيلي في المجال الجوي اللبناني، وأن الطائرات الإسرائيلية خرقته 16 مرة بين الساعة 9:30 صباحا يوم الثلاثاء، وحتى الساعة 02:00 من فجر الأربعاء.

وقال مصدر أمني في منطقة الجنوب اللبناني وفقا لـ "وكالة فرانس برس"، إن "الطيران الإسرائيلي يحلق يوميا فوق الأراضي اللبنانية، لكن يوم أمس كان التحليق أكثر كثافة من الأيام العادية."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018