أستراليا تطالب إسرائيل بتوضيحات حول وفاة "السجين إكس"، ووزارة القضاء تدرس الكشف عن التحقيقات

أستراليا تطالب إسرائيل بتوضيحات حول وفاة "السجين إكس"، ووزارة القضاء تدرس الكشف عن التحقيقات

أكدت الحكومة الأسترالية، اليوم الأحد، أنها تريد من إسرائيل توضيحات بشأن وفاة مواطن أسترالي، وهو يهودي الديانة ويحمل الجنسية الإسرائيلية كذلك، ويعرف باسم "السجين إكس"، وذلك في سجن مدينة الرملة عام 2010.

وقال وزير الخارجية الأسترالي، بوب كار، إن مكتبه يقوم بإعداد تقرير رسمي حول الظروف التي أحاطت بوفاة السجين، يضم الاتصالات التي جرت بين أجهزة الأمن في كلتا الدولتين، وذلك في إطار تحقيق تجريه في هذه القضية حول السجين الذي قالت وسائل الإعلام الأسترالية إنه يدعى بن زيغير، وتؤكد السلطات الإسرائيلية أنه قضى انتحارا.

وأدى تمكن السجين الذي كان في سجن يخضع لإجراءات أمنية ومراقبة مشددة، من شنق نفسه بحسب الرواية الإسرائيلية، إلى إثارة العديد من التساؤلات وتغذية نظريات المؤامرة التي تحدثت عنها وسائل الإعلام الإسرائيلية والأسترالية.

وما زالت أسئلة كثيرة مطروحة في قضية زيغير الذي لم تدل عائلته بأي تعليق حتى الآن حول وفاته.

السلطات الإسرائيلية تبحث بشكل جدي رفع الحظر عن نشر نتائج التحقيقات

وفي سياق متصل، علم الليلة الماضية، أن وزارة القضاء الإسرائيلية تدرس بشكل جدي مسألة نشر نتائج التحقيق في ملابسات وفاة "السجين إكس".

وقد أجرت التحقيق رئيسة محكمة "الصلح" في ريشون لتسيون، القاضية دافنا بلتمان كادراي، بشكل سري تمامًا، وذلك وفق أمر قضائي ما زال ساري المفعول.

وعلم بأن السجين زيغير احتُجز سرًّا لضلوعه في قضية أمنية، بعد كان مجندًا لصالح جهاز "الموساد" الإسرائيلي .

وكان عضو الكنيست تساحي هنغبي، قد أكد في وقت أنه لم يتلق خلال فترة ترؤسه للجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، أي معلومات رسمية من الجهات الأمنية، حول قضية "السجين إكس"، مشيرًا إلى أن عدم نقل هذه المعلومات، يستلزم التوضيح.

نتنياهو يحذر من خطورة الكشف عن معلومات استخبارية

من جانبه، حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته الأحد، من أن "الكشف عن نشاطات استخبارية إسرائيلية أكثر مما تقتضيه الضرورة، قد يمس بأمن الدولة بشكل خطير"، وأكد أن "الواقع الذي تعيشه دولة إسرائيل يستلزم إبقاء المصلحة الأمنية مصلحة رئيسية."

ونقل راديو "صوت إسرائيل" عن نتيناهو تأكيده على "ضرورة إفساح المجال أمام الجهات الأمنية، لمواصلة عملها بهدوء"، مشددا على أنه "يكن كامل الثقة لقوات الأمن، وسلطات تطبيق القانون في الدولة."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018