نتنياهو:العقوبات وحدها لا يمكن أن تمنع إيران من تطوير قنبلة نووية

نتنياهو:العقوبات وحدها لا يمكن أن تمنع إيران من تطوير قنبلة نووية

اعتبر رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية مؤخرا دليلا على ضرورة تصعيد الضغوط العالمية على ايران لمنعها من امتلاك اسلحة نووية.


وقال نتنياهو في خطاب امام تجمع لزعماء يهود العالم ان العقوبات وحدها لا يمكن ان تمنع ايران من تطوير قنبلة نووية مبقيا على احتمال العمل العسكري كملاذ اخير.


وقال "هل منعت العقوبات..العقوبات المشددة.. كوريا الشمالية؟ لا. وحقيقة انهم قاموا بتفجير نووي تردد اصداؤه في كل مكان في الشرق الاوسط وخاصة في ايران."


واضاف نتنياهو مكررا دعوة وجهها في خطابات سابقة بشأن القضية الايرانية "يتعين ان تكون (العقوبات) مصحوبة بتهديد عسكري قوي وذي مصداقية."


وتابع نتنياهو انه اذا فشلت كل الوسائل في ردع ايران "فسيتعين ساعتها منعها بطريقة اخرى" في تلميح الى تحرك عسكري.
وتشارك الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون اسرائيل شكوكها في محاولة ايران تطوير قدرات لانتاج اسلحة نووية تحت ستار برنامج للطاقة النووية المدنية.


ونقلت وسائل اعلام ايرانية عن الزعيم الايراني الاعلى آية الله علي خامنئي قوله، يوم السبت، ان بلاده لا تريد حيازة اسلحة نووية لكن اذا أرادت فلن تستطيع اي قوة في العالم منعها من الحصول عليها.


وكانت كوريا الشمالية قد اجرت ثالث تجاربها النووية الاسبوع الماضي في تحد لقرارات الامم المتحدة. وقالت اسرائيل ان على المجتمع الدولي ان يوضح لكوريا الشمالية انه لا يمكن التسامح مع مثل هذه الانشطة.


وقال نتنياهو في اشارة الى ايران "تطويرهم لاسلحة نووية سيطلق شرارة سباق (للحصول على) الاسلحة النووية. سيجعل الشرق الاوسط برميل بارود نووي. سيغير العالم."


وكان نتنياهو قد ابلغ الجمعية العامة للامم المتحدة في سبتمبر ايلول ان ايران يمكنها انتاج كمية من اليورانيوم عالي التخصيب بحلول صيف 2013 تكفي لصنع قنبلة نووية واحدة.


وقال الاسبوع الماضي ان اجهزة الطرد المركزي الجديدة التي تركبها ايران قد تقلص الوقت اللازم لصنع قنبلة نووية بمقدار الثلث.


غير ان دبلوماسيين يعتقدون ان ايران ربما استأنفت تحويل كميات صغيرة من مخزونها من اليورانيوم عالي التخصيب الى وقود لمفاعل وبالتالي تبطئ وتيرة نمو مخزوناتها التي يمكن استخدامها في صنع اسلحة.


واعاد نتنياهو التأكيد في خطابه اليوم على ان ايران ستأتي على رأس جدول اعمال لقائه بالرئيس الامريكي باراك اوباما خلال زيارته لاسرائيل الشهر المقبل. وسيزور اوباما ايضا الضفة الغربية المحتلة والاردن
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018