موشيه يعلون: نتنياهو سيقود المفاوضات في المرحلة المقبلة رغم وجود ليفني

موشيه يعلون: نتنياهو سيقود المفاوضات في المرحلة المقبلة رغم وجود ليفني

قال وزير الشؤون الاستراتيجية في الحكومة الإسرائيلية، موشيه يعلون، إن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، سيتولى قيادة المفاوضات السياسية مع الفلسطينيين في المرحلة المقبلة .

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان  تكتل "الليكود – إسرائيل بيتنا" تعيين  رئيسة حزب "الحركة"، تسيبي ليفني، وزيرة للعدل ومسؤولة عن "دفع العملية السلمية" مع الفلسطينيين.

وقال يعلون إن حزب "الليكود" الذي يرأسه نتنياهو كان يسعى لأن يكون حزب "البيت اليهودي" السباق في الانضمام إلى الائتلاف الحكومي، إلا أن رئيسه لم يرد على الاقتراحات المقدمة له، موضحا أن الليكود" لن يقبل مطلب حزب "هناك مستقبل" الذي يرأسه يائير لبيد، باستبعاد الأحزاب الدينية المتزمتة عن الحكومة.

ليفني: الانتقادات التي وجهتها لحكومة نتنياهو لم تتغير

من جانبها قالت ليفني، التي بات حزبها "الحركة" أول المنضمين إلى الائتلاف الحاكم، إن الانتقادات التي وجهتها في حينه إلى سياسة حكومة نتنياهو "لم تتغير"، مشيرة مع إلى أنها معنية رغم ذلك بـ "دفع العملية السلمية بناء على مبدأ الدولتين للشعبين."

من ناحية أخرى، أطلعت ليفني أعضاء حزبها "الحركة"، اليوم الأربعاء، على طبيعة اتفاقها للانضمام إلى الائتلاف الحكومي بقيادة نتنياهو.

وقالت إن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أعرب عن "التزامه بكافة الشروط التي قدمتها له خلال المفاوضات لإقامة التحالف"، مضيفة أن "المسألة الرئيسية بالنسبة لنا ستكون عملية السلام مع الفلسطينيين".

وزارتا العدل وحماية البيئة ورئاسة "للحركة"

وشاركت ليفني في وضع تفاصيل اتفاق الائتلاف بين "الليكود - بيتنا" وحزبها، الذي حصل على سبعة مقاعد في الكنيست في الانتخابات التي أجريت يوم 22 يناير/كانون الثاني الماضي.

وبحسب الاتفاق، فإن ليفني ستصبح وزيرة العدل، في حين ستقدم حقيبة وزارة حماية البيئة لعضو آخر من حزبها، وسيترأس عضو آخر لجنة بالكنيست.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018