البيت اليهودي: سحب ملف المفاوضات من ليفني وانضمام لبيد أو انتخابات مبكرة

البيت اليهودي: سحب ملف المفاوضات من ليفني وانضمام لبيد أو انتخابات مبكرة


شدد حزب البيت ا"ليهودي" مواقفه من انضمامه الى الائتلاف الحكومي حيث أعلن أنه لن ينضم الى حكومة نتنياعو اذا لم يقم الأخير بالغاء منح تسيبي لفني وزارة القضاء وملف المفاوضات مع الفلسطينيين


ونقلت صحبفة "معاريف"، اليوم الخميس، عن مصادر مطلعة على مايجري داخل الحزب أنه يستعد لامكانية اجراء انتخابات مبكرة اذا لم يستجب نتنياهو لشروطه المتمثلة بسحب ملف المفاوضات ووزارة القضاء من ليفني وادخال حزب يش عتيد الى الحكومة.


وكانت وسائل الاعلام الاسرائيلية  قد نقلت، اليوم الخميس، ان رئيس حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينت اكد خلال اجتماعات مغلقة ان تحالفه مع رئيس حزب "يش عتيد" يائير لبيد قوي وراسخ وانه لا ينوي الانضمام الى الائتلاف الحكومي الجديد بدونه.

و قال بينيت في كلمة ألقاها أمام مؤتمر حزبه في تل ابيب، مساء امس الثلاثاء، إن الحزب سينضم الى الحكومة المقبلة اذا اختارت التعامل مع القضايا الاجتماعية، وسيبقى في المعارضة اذا كان الهدف من تشكيل الحكومة هو كسب المزيد من الوقت السياسي، بالرغم من ذلك رجحت مصادر في حزب الليكود انضمام  "البيت اليهودي" قريبا الى الائتلاف الحكومي، لانه سيغضب ناخبيه  اذا ما سَمح بتشكيل حكومة ذات "ميول يسارية".

في سياق متصل عقد مساء امس الاربعاء اجتماع بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس حزب كاديما النائب شاؤول موفازونقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية  أن الاجتماع جرى وسط أجواء ودية رغم الخلافات المتعلقة ب"ضمان المساواة في تحمّل عبء الخدمة العسكرية". ومن المتوقع  أن يجتمع طاقما المفاوضات للحزبين في الأيام القليلة المقبلة لبحث تفاصيل انضمام كاديما إلى الحكومة القادمة.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018