حلف لبيد بنيت يصعب مهمة نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة

حلف لبيد بنيت يصعب مهمة نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة

يواجه رئيس الحكومة الاسرائيلية الحالية والمكلف بتشكيل الحكومة القادمة، بنيامين نتنياهو، صعوبات في تشكيل حكومة جديدة بسبب التحالف بين حزبي "يش عتيد"، برئاسة "يائير لبيد"، و"البيت اليهودي" برئاسة نفتالي بينيت،خاصة بعد أنضمام موفاز اليهما ليقضي بذلك على إمكانية نتنياهو في تشكيل حكومة مقلصة من 61 عضو كنيست.

 بنيت ولبيد  يشترطان خفض سن تجنيد الشبان الحريديم، أي المتشددين دينيا، إلى21 عاماً، وليس 24 عاماً، مثلما يقترح نتنياهو وحزبه "الليكود – إسرائيل بيتنا" من أجل ضمان ضم حزبي "شاس" و"يهدوت هتوراة" إلى حكومته.

وبعد أن نقلت تقارير صحافية حول تفاهمات بين "الليكود – إسرائيل بيتنا"، وبين" يش عتيد"، و"البيت اليهودي"، على أن يكون سن تجنيد الحريديم للجيش الإسرائيلي 21 عاما، أعلن لبيد أنه يرفض الجلوس في حكومة واحدة مع الحريديم، كما تحدثت أنباء عن رفض بنيت الجلوس في حكومة واحدة مع الحريديم.

وقال رئيس طاقم المفاوضات الائتلافية عن كتلة "الليكود – إسرائيل بيتنا"، المحامي دافيد شمرون، في ختام مفاوضات مع طاقم حزب (يش عتيد) الخميس، إن "جزءا كبيرا من الوقت تم تخصيصه لاستيضاح موقف يش عتيد من ضم الأحزاب الحريدية إلى الحكومة".

وأضاف أن "الرد الذي حصلنا عليه كان أنه من الناحية العملية وبالنسبة ل"يش عتيد"، لا مكان للحريديم في الحكومة المقبلة".

وقالت "يديعوت أحرونوت" إن قياديين في حزب "يش عتيد " لم ينفوا موقفهم الرافض لضم الحريديم إلى حكومة يشاركون فيها وقالوا "سوف نواصل التمسك بمبادئنا ولهذا منحنا جمهور كبير ثقته، ونأمل أن تعكس تركيبة الحكومة المقبلة إرادة الشعب، من خلال تغيير يعبر عن أجندة جديدة لدولة إسرائيل".

وعقّب على ذلك القيادي في حزب "شاس"، عضو الكنيست أرييه درعي، بالقول إن "لبيد يشن حملة كراهية ضد الحريديم، ويتضح الآن أن من وراء القلق المزعوم بشأن المساواة في العبء (أي تجنيد الحريديم ودخولهم إلى سوق العمل بدلا من قضاء الوقت في الدراسة الدينية) هناك كراهية صرف للحريديم".

يشار إلى أن الحلف بين حزبي "يش عتيد"، الذي ينتمي إلى الوسط – يمين، و"البيت اليهودي"، الذي يمثل المستوطنين وينتمي لليمين المتطرف، يقضي بانضمام الحزبين لحكومة نتنياهو أو بقائهما معا في المعارضة، ما يعني أن نتنياهو لا يستطيع تشكيل حكومة بدونهما خاصة في ضوء تمسك زعيمة حزب العمل شيلي يحيموفيتش بموقفها الرافض لدخول حكومة بزعامة نتنياهو
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018