قلق إسرائيلي من سقوط قاعدة صواريخ "سكود" بأيدي المعارضة المسلحة في سوريا

قلق إسرائيلي من سقوط قاعدة صواريخ "سكود" بأيدي المعارضة المسلحة في سوريا

أشارت تقارير إعلامية إسرائيلية، إلى حالة من القلق الشديد تسود الساسة والمسؤولين العسكريين الإسرائيلي، وذلك بعد سقوط أول قاعدة لصواريخ "سكود" في أيدي مقاتلي النظام المسلحين بسوريا.

فقد أشارت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، في تقرير تصدر صفحتها الأولى اليوم، إلى أن إسرائيل تتعرض لتهديد خطير للغاية، خاصة وأن من يسيطر على القاعدة الآن هم من أنصار منظمة القاعدة المنتشرين في سوريا، بحسب قول الصحيفة، والذين يكنون عداء بالغا لإسرائيل، ويطالبون بتحرير القدس بعد سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

يمكن أن تضرب إسرائيل بهذه الصواريخ بسهولة

وأضافت الصحيفة أن قاعدة الصواريخ التي سقطت بأيدي المقاتلين المسلحين يمكن أن تضرب إسرائيل بها بسهولة، خاصة وأن فيها صواريخ سكود المتطورة بعيدة المدى.

وأوضحت الصحيفة أن قاعدة الصواريخ الأخيرة التي سقطت في أيدي الثوار تحتوي على عدد من الصواريخ التي تستطيع الوصول إلى تل أبيب أو القدس المحتلة، الأمر الذي دفع بالصحيفة إلى الزعم بأن إسرائيل هي المتضرر الرئيسي من وراء سقوط قاعدة صواريخ سكود في أيدي المتمردين المعارضين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطورة الحقيقية تتجلى في جماعة "جبهة النصرة"، وهي الجماعة التابعة لتنظيم القاعدة والناشطة في سوريا، والتي كانت من أبرز الجماعات المسيطرة على قاعدة الصواريخ السورية التي سقطت أخيرا، بحسب قول الصحيفة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018