باراك يقترح ترسيم حدود من جانب واحد

باراك يقترح ترسيم حدود من جانب واحد

قال وزير الأمن الإسرائيلي إيهود باراك، الليلة الماضية، إنه في حال تبين أنه لا يوجد إمكانية للتوصل إلى حل دائم أو حل مؤقت مع السلطة الفلسطينية، فإنه على إسرائيل أن تدرس القيام بخطوات من جانب واحد، وبضمن ذلك تحديد الحدود بشكل تضم الكتل الاستيطانية المقامة على أراضي الضفة الغربية.

وفي كلمته أمام مؤتمر "إيباك" عرض بارك "خطة ثلاثية" لتعزيز حماية إسرائيل، تشمل "تسوية مع الفلسطينيين، وحل المسألة الإيرانية، وإقامة تحالف أمن إقليمي بقيادة الولايات المتحدة".

وبحسب باراك فإن التحالف الأمني الإقليمي يتركز على أربعة مخاطر مشتركة لدول المنطقة، وهي: "الإرهاب الإٍسلامي المتطرف، وأمن الحدود، والحماية من الصواريخ، ومواجهة إيران".

وفي حديثه عن إيران، قال باراك إنه بالرغم من قناعته بضرورة مواصلة محاولات تفعيل العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية على إيران، فإنه يعتقد أن ذلك لن يدفع النظام الإيراني إلى التنازل عن الخيار النووي. وأضاف مشددا أنه لهذا السبب يجب إبقاء كافة الخيارات على الطاولة والاستعداد لهذه الخيارات.

وقال أيضا إنه لا يوجد أي حل مع الفلسطينيين سوى "حل الدولتين"، وهو ما اعتبره على أنه ضرورة حيوية بالنسبة لإسرائيل. ودعا إلى ما أسماه "مبادرة سلام شجاعة" بهدف التوصل إلى "حل دائم" أو "حل مؤقت معقول".

وأضاف أنه في حال عدم التوصل إلى حل مؤقت ممكن فإنه على إسرائيل أن تدرس القيام بخطوات من جانب واحد. وقال إنه "يجب وضع خط حدود يضم الكتل الاستيطانية ويكون داخل هذه الحدود غالبية يهودية كبيرة لأمد بعيد، إلى جانب الترتيبات الأمنية، والتواجد البعيد المدى على طول نهر الأردن".

وخلال كلمته، امتدح باراك مرتين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو على ما أسماه "الخطوات الجريئة التي قام بها من أجل الدفع بعملية السلام، وعلى قيادته المسؤولة لشؤون الدولة في السنوات الأربع الأخيرة". كما شكر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ووزير الدفاع المنتهية ولايته ليون بانيتا لدعمهما لأمن إسرائيل، وتمنى النجاح للوزير الجديد تشاك هاغل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018