13 شابًّا يهوديًّا مغربيًّا يصلون إلى إسرائيل سرًّا للدراسة

13 شابًّا يهوديًّا مغربيًّا يصلون إلى إسرائيل سرًّا للدراسة

 

 

وصل إلى إسرائيل 13 شابًّا يهوديًّا مغربيًّا، وذلك للدراسة في معهد "ليف" لتكنولوجيا الـ "هاي - تك"، الواقع في مدينة القدس، وذلك ابتداء من العام الجاري.

ويضطر الطلاب القادمون من المغرب إلى السفر إلى أكثر من بلد في طريقهم لإسرائيل، "للتمويه على السلطات المغربية حول وجهتهم الحقيقية."

وينضم الشبان الـ 13 إلى 25 شابًّا من اليهود المغاربية، كانوا قد وصلوا إلى إسرائيل "سرًّا" في غضون السنوات الـ 3 الماضية، وذلك في إطار إقبال العديد من الأسر اليهودية في المغرب على إرسال أبنائها إلى إسرائيل لمواصلة تحصيلهم العلمي، لا سيما في مجال الـ "هاي - تك".

ويلفت الطلاب القادمون من المغرب إلى أن معهد "ليف" يحرص على إدراج مواد تساعدهم "في الحفاظ على القيم اليهودية بالإضافة الى التعليم الأكاديمي الذي يتلقونه".

ويرفض بعض الطلاب المغاربة العودة إلى بلادهم بعد إنهاء الدراسة في إسرائيل، ويفضلون البقاء فيها، ومن هؤلاء طالب يُدعى إسحق، قد أعرب عن رغبته بمواصلة حياته في إسرائيل والاستقرار فيها، مشيرا إلى أن "لا مستقبل لنا في المغرب".

يذكر أن معهد "ليف" مؤسسة تعليمية دينية للرجال فقط، تدمج بين تدريس العلوم الإدارية والهندسية والتكنولوجية، وبين العلوم الدينية اليهودية، لتخريج شخصيات مهنية ذات قيم يهودية، بحسب تعريف المؤسسة، وهي تسعى لاستجلاب يهود من مختلف أنحاء العالم لتدريسهم ودمجهم في المجتمع والسوق الإسرائيليين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018