المفاوضات الائتلافية: صراع على حقيبة المعارف الوزارية

المفاوضات الائتلافية: صراع على حقيبة المعارف الوزارية

تجددت بعد ظهر اليوم، الثلاثاء، في تل أبيب المفاوضات الائتلافية بين الليكود و"يش عتيد"، وذلك بعد تصاعد حدة الخلافات حول حقيبة وزارة المعارف.

وفي حين قالت مصادر في "يش عتيد" إن الحزب سوف يصر على حقيبة وزارة المعارف حتى لو كان الثمن التوجه مرة أخرى إلى الانتخابات، قالت مصادر في الليكود إن الحزب لا ينوي التنازل عن مطلب إبقاء وزارة المعارف بيد الليكود.

ونقلت "هآرتس" عن مصادر في طاقم المفاوضات التابع لليكود إنه تجري دراسة إمكانية التناوب على حقيبة وزارة المعارف، وذلك بهدف حل الخلاف الذي حصل بين الحزبين، بحيث يتقاسم كل من غدعون ساعار وشاي بيرون منصب الوزير.

وشككت المصادر ذاتها في إمكانية قبول اقتراح التناوب في ظل إصرار كل من الطرفين على احتلال المنصب في بداية ولاية الحكومة الجديدة.

كما نقل عنها قولها إنه من غير التوقع أن يتم التوجه نحو الانتخابات مجددا، وأنه سيتنازل أحد الحزبين عن الوزارة في نهاية المطاف. كما نقل عن مسؤولين في "يش عتيد" قولهم إنه يمكن التوصل إلى حل للأزمة يكون مقبولا على الطرفين بدون التوجه إلى الانتخابات.

وعلى صلة أشارت "هآرتس" إلى أن حدة التوتر في داخل حزب الليكود قد انخفضت بعد الإعلان عن أن الحكومة القادمة ستضم 20 وزيرا، بحيث يبقى وزراء الليكود السبعة في مناصبهم، وهم موشي يعالون وغدعون ساعار ويوفال شطاينتس وغلعاد أردن وليمور ليفنات ويسرائيل كاتس وسيلفان شالوم. أما الوزير يولي إدلشطاين فهو ينوي التنافس على منصب رئيس الكنيست ولن يشغل أي منصب في الحكومة القادمة.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018