في رسالة إلى الأمم المتحدة: إيران تنوي الالتزام بعدم تطوير أسلحة نووية

في رسالة إلى الأمم المتحدة: إيران تنوي الالتزام بعدم تطوير أسلحة نووية
مفاعل بوردو

قالت وكالة الأنباء الإيرانية "مهر" شبه الرسمية، اليوم الثلاثاء، نقلا عن نائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي إن إيران تنوي أن تلتزم في رسالة إلى الأمم المتحدة بعدم تطوير أسلحة نووية.

وبحسب وكالة الأنباء فإن إيران تنوي أن تعلن أمام الأمم المتحدة بأنها لن تطمح أبدا إلى تطوير قنبلة نووية.

واتهم رحيمي الغرب بمحاولة وقع التقدم العلمي لإيران بواسطة العقوبات.

ونقلت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة النبأ مشيرة إلى أنه "حتى لو تم تقديم الوثيقة فإن ذلك لا يعتبر ملزما بأي شكل، ولا يوجد أي ضمان لالتزام طهران بتعهدها". وأشارت في هذا السياق إلى أنه في العام 2005 أصدر المرشد الروحي الأعلى لإيران علي خامينائي فتوى تمنع تطوير وتخزين واستخدام أسلحة نووية.

كما أشارت إلى أنه كان قد صرح العام الماضي بأنه "حيازة أسلحة نووية هي خطيئة"، واعتبرها "عديمة الجدوى وضارة وخطيرة"، وهو ما اعتبرته الخارجية الإيرانية في كانون الأول/ يناير الماضي على أنه "ملزما، وأنه على الغرب أن يدرك مغزى ذلك".

وكتبت "يديعوت أحرونوت" أن إسرائيل والغرب لم تتأثرا بتصريحات المرشد الروحي الأعلى، وأنه على ما يبدو ستلقى الرسالة الأخيرة، في حال تقديمها، المصير ذاته، وأنها ستعتبر كمحاولة تضليل إيرانية.

وعلى صلة، تجدر الإشارة إلى أن رئيس الاستخبارات القومية الأمريكية في الكونغرس، جيمس كلابر، قال اليوم إن إيران لن تستطيع إنتاج اليورانيوم المخصب لبناء قنبلة نووية بدون أن يلاحظ الغرب ذلك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018