إستطلاع: 33% من السكان اليهود في إسرائيل ينزعجون من سماع اللغة العربية في التلفزيون

إستطلاع: 33% من السكان اليهود في إسرائيل ينزعجون من سماع اللغة العربية في التلفزيون

أظهر إستطلاع للرأي أجرته القناة الإسرائيلية الثانية ، حول برنامج "شغل عرب- عفودا عرفيت"، في المركز الإسرئيلي للديموقراطية، أن أغلبية الجمهور اليهودي في إسرائيل يعتقد أن الإعلام والصحافة هي الوسيلة الأساسية للتعرف على طريقة حياة العرب في إسرئيل.


وبحسب الإستطلاع فإن 62.4% من المشتركين اليهود في الإستطلاع يؤمنون بأن الإعلام والصحافة هي العامل المركزي للتقارب بين العرب واليهود في إسرئيل. وأظهر الإستطلاع أن وظيفة الإعلام أهم من نظام التعليم، حيث أشار 61.8% من اليهود في البلاد أنهم يؤمنون بان طريقة الإعلام صحيحة للتقريب بين الشعبين. ومع ذلك ، فقد أظهر الإستطلاع أن التقارب لم يتحقق بالفعل على أرض الواقع.

هذا واظهر الاستطلاع ان 20% من السكان اليهود في إسرائيل يعتقدون أنه لا حاجة للتقارب بين العرب واليهود أبدا، وأغلب هؤلاء الذين لا يؤمنون بضرورة التقارب هم من سكان القدس،الضفة الغربية والجنوب، حيث وصلت نسبتهم لـ50%. وقد تسجلت نسبة أقل في ألوية اخرى في إسرائيل: 8.4% في الشمال، 4.2% في حيفا، 18.9% في المركز،  17.9% في تل أبيب.

وقال ثلث المشتركين في الإستطلاع (33%) أن اللغة العربية في محطات التلفزة تسبب لهم الإزعاج، بينما أشار 61% من المشاريكين أنهم يستمتعون بسماع اللغة العربية، كما في مسلسل "شغل عرب". وقد أظهر الإستطلاع أن الإنزعاج من اللغة العربية عبر التلفزيون بدا واضحا لدى الشباب اليهود (18-20 عاما)، وقد وصلت نسبتهم لـ58.3%.


وأشار الإستطلاع أيضا أن غالبية مشاهدي مسلسل "سيد قشوع" يرون أن متابعة المسلسل تعلمهم عن حياة العرب في إسرائيل. وقد أشار 13.5% من لسكان اليهود في إسرائيل أنهم لا يعرفون شيئا عن عادات وتصرفات وطريقة حياة العرب في إسرائيل، وقد وصلت هذه النتيجة لـ28% لدى الأشخاص الذين لا يشاهدون مسلسل "شغل عرب" مقابل 7.8% فقط من الذين يشاهدونه

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية