الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية: آلاف المتطرفين الإسلاميين يتدفقون إلى سورية

الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية: آلاف المتطرفين الإسلاميين يتدفقون إلى سورية

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إنه على خلفية الحرب الأهلية المستمرة في سورية تشير تقديرات الجيش الإسرائيلي إلى أن سورية باتت مركزا للحركات الجهادية.

وقال رئيس الاستخبارات العسكرية (أمان) الجنرال أفيف كوخافي، مساء اليوم الثلاثاء: "يتطور أمام نواظرنا وعلى أبوابنا مركز للجهاد العالمي على نطاق واسع، فهم يؤسسون أنفسهم في دولة ليس لإسقاط نظام الأسد، وإنما للدفع بعملية إقامة دولة الشريعة الإسلامية".

جاءت أقوال كوخافي تلك خلال حفل تخريج ضباط استخبارات، بعد وقت قصير من عودته من من زيارة عمل إلى واشنطن، تناولت، من جملة ما تناولته، ما أسمته الصحيفة "تفكك سورية".

كما أشارت الصحيفة إلى أن كوخافي أدلى بأقوال مماثلة لكبار المسؤولين في الأجهزة الأمنية الأمريكية. وقال إن "سورية تشكل نموذجا مقلقا جدا، فهي تجذب إليها آلاف الجهاديين والمتطرفين الإسلاميين من المنطقة والعالم". على حد تعبيره.

وبحسب كوخافي فإن "التمركز الإسلامي في سورية لن يؤثر على سورية فحسب، وليس على حدود إسرائيل فقط، وإنما على لبنان والأردن وسيناء أيضا".

وأضاف أنه "من الممكن أن تحمل رياح التغيير فرصا وبشائر على المدى البعيد، ولكن على المدى القريب تتصاعد المخاطر، وتنغرس في بعض الجبهات بذور تهديدات جديدة".

إلى ذلك، قالت الصحيفة إن تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، ورغم الانتصارات الموضعية للأسد في الفترة الأخيرة، فإن الحرب الأهلية لا تزال بعيدة عن الحسم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018