بايدن يؤكد أن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بامتلاك قنبلة ذرية

 بايدن يؤكد أن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بامتلاك قنبلة ذرية

واصلت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس بث الرسائل المطمئنة لإسرائيل، بأن الحوار مع إيران لن يكون على حساب المصالح الإسرائيلية أو أمن إسرائيل. فقد أعلن نائب الرئيس الأمريكي، جون بايدن أمس، الذي التقى نتنياهو بعد لقاء الأخير مع براك أوباما، أعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تسمح لإيران بامتلاك أسلحة ذرية.
وقال بايدن الذي تحدث في مؤتمر اللوبي الإسرائيلي الأمريكي "المعتدل" جي ستريت، إن الولايات المتحدة ملتزمة بأمن إسرائيل وبقائها، وأن لا يوجد هناك رئيس أمريكي آخر خدم الأمن الإسرائيلي، أكثر من براك أوباما، ونتنياهو نفسه يعرف ذلك.
وأضاف بايدن أن إيراني ذرية ستسبب خطرا وجوديا على إسرائيل، ولذلك فقد عمل أوباما على إقناع العالم كله لفرض عقوبات شديدة على إيران لا مقيل لها في التاريخ. وأكد بادن "لن نسمح لإيران بامتلاك أسلحة ذرية. وأعرب بايدن عن تخوفه من وصول مقل هذا السلاح في نهاية المطاف لمنظمات "إرهابية".
وكان نتنياهو التقى أمس بالرئيس الأمريكي،  براك أوباما، وبحث معه الملف الإيراني. ودعا نتنياهو الإدارة الأمريكية إلى عدم تخفيف العقوبات أو الضغوط المفروضة على إيران إذا تبين أنها لا تفي بالتزاماتها.
في المقابل أعلن أوبا بعد اللقاء، إن الولايات المتحدة تدرك أنه لا يمكن الاعتماد فقط على التصريحات الإيرانية، وأن على الأخيرة أن تلتزم فعلا بهذه التصريحات، معلنا أن الولايات المتحدة تدخل المفاوضات مع إيران بعيون مفتوحة، وأنها لن تسقط الخيارات الأخرى، وفي مقدمتها الخيار العسكري إذا لم تفي إيران بالتزاماتها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018