بينيت يدعو إلى ضم مناطق من الضفة، ويعتبر المفاوضات "دعابة"

بينيت يدعو إلى ضم مناطق من الضفة، ويعتبر المفاوضات "دعابة"

دعا نانتالي بينيت، وزير الاقتصاد الإسرائيلي وزعيم حزب "هبايت هيهودي" (البيت اليهودي) اليميني المتطرف، إلى ضم جزء من أراضي الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة إلى إسرائيل.

وقال بينيت في حديث للإذاعة الإسرائيلية اليومـ الأحد: "أؤيد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على المنطقة التي يسكنها 400 ألف مستوطن و70 ألف عربي فقط".

وأشار بينيت إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لا يسيطر على قطاع غزة، ولذلك لا يمكن اعتباره شريكا في المفاوضات بالمعنى الكامل لهذه الكلمة ، وقال: "كل هذه (المفاوضات) كأنها دعابة، وكأنك تفاوض لشراء سيارة مع نصف مالكيها فقط."

تصريحات إسرائيلية تتناقض مع تصريحات كيري

وكان وزير الحرب الإسرائيلي، موشيه يعلون، قد صرح هو الآخر، يوم أمس، بأنه لا يوجد لدى إسرائيل شريك في التفاوض مع الطرف الفلسطيني. وأعرب وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، أول أمس، عن اعتقاده بأن احتمال تحقيق أي تقدم في المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية التي استؤنفت تحت الرعاية الأمريكية في تموز/ يوليو الماضي ضعيف جدا، واصفا مستوى الثقة بين الطرفين بأنه "قريب من الصفر".

ومن اللافت أن هذه التصريحات تتعارض تماما مع التصريحات التي أدلى بها مؤخرا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الذي قال في ختام زيارته لإسرائيل يوم 6 كانون الأول/ ديسمبر، إن الإسرائيليين والفلسطينيين "لم يكونوا خلال العديد من السنوات الماضية  قريبين من تحقيق السلام أكثر مما هم عليه الآن".

من جانبه، صرح الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، اليوم، أن حل الدولتين يجب أن يتضمن ضمانات أمنية لإسرائيل.