نائب الوزير إكونيس يتهم السلطة الفلسطينية بالتحريض

نائب الوزير إكونيس يتهم السلطة الفلسطينية بالتحريض

اتهم نائب الوزير أوفير إكونيس مرة أخرى، اليوم الخميس، السلطة الفلسطينية بالتحريض. واقترح على تسيبي ليفني تأجيل اللقاء المزمع عقده اليوم مع مسؤول المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات إلى ما بعد سبعة أيام الحداد على الضابط الإسرائيلي الذي قتل في عملية الخليل.

كما انتقد إكونيس أعضاء الكنيست من حزبي "العمل" و"ميرتس" الذين اجتمعوا مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، معتبرا أن الاجتماع جاء في "توقيت حساس قريب من توقيت عملية إطلاق النار قرب الخليل".

وفي حديثه مع الإذاعة الإسرائيلية "ريشيت بيت" قال إكونيست إنه يعارض "حل الدولتين".

في المقابل، قال عضو الكنيست نيتسان هوروفيتش (ميرتس) إنه يرفض انتقادات إكونيس، وإن المفاوضات مع السلطة الفلسطينية حتى اليوم فارغة من أي مضمون.

وأضاف هوروفيتش أنه إذا استمرت المفاوضات فيجب التحدث عن القضايا الجوهرية.

وردا على اتهامات إكونيس للسلطة الفلسطينية بالتحريض، قال هوروفيتش إنه "يجب محاربة التحريض في الطرفين"، على حد تعبيره.