حاخامات يحذرون من تسبب إسرائيل في انقسام يهود العالم

حاخامات يحذرون من تسبب إسرائيل في انقسام يهود العالم

حذر حاخامات في الولايات المتحدة إسرائيل من أن تتسبب في انقسام اليهود في العالم، وعبروا عن "مخاوف من اغتراب يهود العالم العميق تجاه إسرائيل".

جاء ذلك في صحيفة "هآرتس"، اليوم الأربعاء، على لسان "الرابة" جولي شونفيلد، رئيسة "كنيس الحاخامات التابع للحركة المحافظة في الولايات المتحدة، والتي تعتبر أبرز قيادات يهود أمريكا الشمالية.

ونقل عنها قولها إن "تعامل إسرائيل مع التيارات اليهودية غير الأرثوذوكسية من شأنه أن يؤدي إلى وضع تضطر فيه إسرائيل إلى الوقوف لوحدها مقابل إيران النووية، ومقابل عالم يتهمها لمجرد وجودها".

وأشارت الصحيفة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يحذر وينتقد فيها يهود العالم إسرائيل على تعاملها معهم. وكتبت أنه في اجتماع الحركة المحافطة في الولايات المتحدة، والذي عقد الأسبوع الماضي في دالاس، ارتفعت حدة الانتقادات، ووجهت أيضا لضيفة الاجتماع عضو الكنيست عليزا لافي من حزب "يش عتيد".

ونقل عن شونفيلد قولها للافي إنه "في الوقت الذي تنشغل فيه الكنيست مع الرابانوت التي تدعي أننا لسنا يهودا، وأن الزواج التقليدي يجب أن يكون مدنيا لأنه لا يمكن أن يكون يهوديا.. فهم يقولون بأكثر من طريقة أن هذا دين آخر".

وأضافت أنه في حال عدم تدخل "يش عتيد" لوقف ذلك، فلن يكون هناك "شعب يهودي"، ولن يكون "يهودية عالمية" للدفاع عن إسرائيل.

وقالت إن أكثر ما تخشاه هو تفكك "الشعب اليهودي"، مشيرة إلى أن هناك نحو 3 ملايين ونصف مليون يهودي من "الإصلاحيين" و"المحافظين".

من جهتها قالت عضو الكنيست لافي إنها تشعر بأنها "وحيدة" في الكنيست في نشاطها من أجل "التسامح تجاه التيارات اليهودية".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018