في يومها الـ12: الاحتلال يقر بفشل حملته العسكرية ويقلصها

في يومها الـ12: الاحتلال يقر بفشل حملته العسكرية ويقلصها

في يومها الثاني عشر، قرر المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر (كابينيت)، اليوم، "تقليص" الحملة العسكرية في الضفة الغربية، لكنه قرر الاستمرار في تنفيذ الاعتقالات وحصرها فيها بهدف الحصول على معلومات استخبارية قد تقود إلى مكان "المختطفين الثلاثة".
 
وفي وقت سابق من اليوم، قالت مصادر أمنية إسرائيلية مختلفة أن عمليات البحث وصلت إلى طريق مسدود ولم تحدث اختراقًا.
 
وقالت إذاعة الجيش إن الكابينت يخشى من أن توسيع الحملة خلال شهر رمضان قد يتسبب في تدهور الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية، إضافة إلى تصاعد الانتقادات الدولية للتضييقات الإسرائيلية على الفلسطينيين، بحسب الإذاعة.
 
وحتى صباح اليوم جرى اعتقال 369 فلسطينيًا تقول إسرائيل إنهم ينتمون لحركة "حماس"، ومنهم 57 من محرري صفقة "الوفاء للأحرار" الأخيرة. كما جرى إغلاق 65 مؤسسة مدنية بزعم أن مقربة من حماس، كما جرى تفتيش 1800 منزل، فيما استشهد أربعة فلسطينيين في الضفة الغربية.
 
ونقلت الإذاعة عن رئيس هيئة أركان الجيش العامة، بيني غانتس، قوله للصحافيين مساء اليوم إن عمليات البحث عن "المختطفين الثلاثة" مستمرة، لكنه أشار إلى أن القلق يزداد مع مرور الوقت، وأن الجيش يجري عملياته على أساس أن الثلاثة على قيد الحياة.
 
وقال وزير الأمن الإسرائيلي، موشيه يعالون، إنه على الرغم من أن العمليات ضد حماس استنفذت، حسب تعبيره، إلا العثور على المستوطنين الثلاثة "مسألة وقت".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018