"تصدع الردع": استمرار إطلاق الصواريخ باتجاه مستوطنات الجنوب

"تصدع الردع": استمرار إطلاق الصواريخ باتجاه مستوطنات الجنوب

تحت عنوان "تآكل الردع" قالت تقارير إسرائيلية إن إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون تواصل من قطاع غزة باتجاه المستوطنات المحيطة بالقطاع.

وبحسب التقارير الإسرائيلية فقد أطلق من قطاع غزة 125 صاروخا خلال شهر، منها 45 صاروخا في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

وكانت مصادر سياسية إسرائيلية قد صرحت يوم أمس، الخميس، أنه تم نقل رسائل عن طريق جهات مختلفة إلى حركة حماس، مفادها أن الوضع في في القطاع قد يقود إلى تصعيد، وأن إسرائيل تنوي ضرب حركة حماس بقوة، بينما سترد على الهدوء بالهدوء.

يذكر في هذا السياق أن الاحتلال بدأ بحشد قوات كبيرة في محيط قطاع غزة.

وجاء أن إطلاق الصواريخ تجدد قبيل ساعات منتصف الليل الفائت، بعد توقف استمر نحو ساعتين، حيث انطلقت صافرات الإنذار في ما يسمى بـ المجلس الإقليمي "سدوت هنيغيف" و"شاعار نيغيف". وسقط صاروخ في منطقة مفتوحة.

وسبق ذلك إطلاق نحو 15 صاروخا وقذيفة هاون خلال ساعة، أسفرت عن إصابة أحد جنود الاحتلال في انفجار قذيفة هاون في "أشكول"، بينما اندلعت النيران في "سديروت"، ووقعت أضرار لمبان في "سدوت نيغيف".

وقال موقع "واينت" إنه خلال جلسة المجلس الوزاري المصغر (السياسي – الأمني)، مساء أمس، عرضت مخاطر شن حملة عسكرية واسعة النطاق على قطاع غزة، وبضمن ذلك إطلاق صواريخ باتجاه تل أبيب. ونقل عن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو قوله إن وقف إطلاق الصواريخ سيؤدي إلى وقف عمليات الاحتلال، وأن قوات الاحتلال ستعمل بقوة في حال استمرارها.

إلى ذلك، تناول تقرير نشره "واينت" ما أسماه "تصدع الردع"، حيث أن معطيات الجيش والشاباك تشير إلى أنه أطلق من قطاع غزة في الشهر الأخير أكثر من 125 صاروخا، سقط منها 45 صاروخا في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

كما بينت المعطيات أنه منذ الثاني عشر من حزيران/ يونيو الماضي أطلق 81 صاروخا من قطاع غزة، تم اعتراض 13 صاروخا منها كانت موجهة إلى مناطق مأهولة.

وفي المقابل، تشير المعطيات الإسرائيلية إلى أنه منذ مطلع العام 2013، أي بعد انتهاء الحملة العسكرية التي أطلق عليها "عامود السحاب"، وحتى نهاية أيار/مايو من العام الحالي، أطلق من قطاع غزة نحو 103 صواريخ وقذائف هاون.

كما جاء أن المعطيات تشير إلى ارتفاع تدريجي في شدة العمليات التي تنطلق من قطاع غزة، حيث أن 7 عبوات ناسفة انفجرت أو تم إبطال مفعولها في الشهور الأربع الأخيرة بالقرب من قوات الاحتلال، مقابل إلى 16 عملية إطلاق نار أو زرع عبوات ناسفة على مدار العام السابق.