لتجنب ردود الفعل الدولية؛ أوباما ينصح نتانياهو بالتوجه إلى الدبلوماسية

لتجنب ردود الفعل الدولية؛ أوباما ينصح نتانياهو بالتوجه إلى الدبلوماسية

في اليوم السابع للحرب العدوانية على قطاع غزة، عنونت صحيفة "معاريف" الصادرة صباح اليوم، الاثنين، صفحتها الرئيسية بالإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يضغط على رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو باللجوء إلى الطرق الدبلوماسية، وذلك كي تتجنب إسرائيل ردود فعل دولية قاسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أوباما تحدث هاتفيا مع نتيانياهو، يوم أمس الأحد، منتقدا شدة العمليات العسكرية التي يقوم بها جيش الاحتلال في قطاع غزة، وحذر من أن ذلك قد يقود إلى ردود فعل دولية قاسية ضد إسرائيل، وفي الوقت نفسه أكد أوباما على ما زعم أنه "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

وفي التفاصيل قالت الصحيفة إن أوباما وجه انتقادات لنتانياهو في أعقاب نشر صور أطفال فلسطينيين اضطروا لإخلاء منازلهم في أعقاب المناشير التي نشرها جيش الاحتلال قبل شن الهجوم. وأكد على أن الطريق الدبلوماسية أفضل من القصف الهائل على قطاع غزة والذي قد يؤدي إلى ردود فعل دولية قاسية.

وكتبت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة بدأت تمارس ضغوطا على إسرائيل للتوجه باتجاه وقف إطلاق النار الذي تقوده قطر. وفي هذا السياق أشارت إلى أن وزير الخارجية الأمريكية جون كيري تحدث يوم أمس مع نتانياهو، وعبر عن قلقه من نية إسرائيل توسيع الحرب العدوانية على قطاع غزة، بما في ذلك إدخال قوات برية.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن نتانياهو كان قد صرح يوم أمس بأن "إسرائيل لن ترتدع عن العمل العسكري في المناطق المأهولة" في قطاع غزة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018