الشرطة تستنفر قواتها بالجليل بحثا عن مشبوه تنكر بزي لليهود الحريديم

 الشرطة تستنفر قواتها بالجليل بحثا عن مشبوه تنكر بزي لليهود الحريديم
شخص بزي لليهود الحريديم يستنفر الشرطة-صورة توضيحية-

يعيش سكان البلدات الإسرائيلية حالة من الخوف والهلع لمجرد الشبهات بوجود شخص صاحب ملامح شرقية أو عربية، بعد ظهر اليوم الأحد استنفرت شرطة لواء الشمال قواتها إلى منطقة الجليل وصفد، وذلك بعد أن تلقت بلاغا من امرأة  يهودية حول وجود شخص متنكر في زي اليهود "الحريديم" أستقل حافلة باص  كانت مسافرة باتجاه صفد.

وأفادت المعلومات الصادرة عن الشرطة الإسرائيلية،  بأن شرطة صفد تلقت بعد ظهر اليوم الأحد بلاغا من مواطنة حول وجود شخص متنكر بزي لليهود "الحريديم" وكان يستقل حافلة باص مسافرة إلى صفد، حيث أثار الخص شبهات ومخاوف السيدة لإقدامه على كتابة رسالة باللغة العربية.

وبحسب بلاغ السيدة، لاحظت وجود شخص مشبوه  متنكر بملابس للحريديم، وخلال السفر بالحافلة التي كانت متجهة إلى صفد، قام الشخص بحسب ادعاء السيدة بكتابة رسالة باللغة العربية عبر هاتفه الخلوي، ما تسبب لها بالخوف، وعليه قررت مغادرة الحافلة قبل وصولها إلى محطة  الباصات المركزية في صفد، واتصلت بالشرطة للتبليغ عن الشخص.

إلى ذلك، قامت الشرطة معززة بالوحدات الخاصة بعمليات بحث وتمشيط عن الشخص المشبوه، لكن دون جدوى، حيث تستمر الشرطة بالتأهب وعمليات البحث والاستنفار تحسبا لأي طارئ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018