منظمة مسيحية صهيونية تطلق حملة لتشجيع شراء البضائع الإسرائيلية

منظمة مسيحية صهيونية تطلق حملة لتشجيع شراء البضائع الإسرائيلية

 تعتزم منظمة " السفارة المسيحية العالمية" ممثلة أكبر تنظيم مسيحي صهيوني في العالم، وتتخذ من القدس مقرا لها، إطلاق حملة لتشجيع شراء البضائع الإسرائيلية في كافة أرجاء العالم.
وتأتي خطوة المنظمة في ظل تنامي مقاطعة إسرائيل في أوروبا، لا سيما مقاطعة المنتجات التي تصنّع في المستوطنات الواقعة في الأراضي المحتلة عام 1967.
وأعلنت المنظمة أن الحملة موجهة لما تسميه "السوق المسيحي" لا سيما المسيحيين الأنجليكانيين في جميع أنحاء العالم بهدف تشجيع شراء المنتجات الإسرائيلية في كافة المجالات.
وأوضحت أن الحملة تشمل توزيع كراسات إرشادية تتضمن قوائم بأسماء المحلات التجارية في جميع أنحاء العام التي تبيع المنتجات الإسرائيلية.
وكانت المنظمة قد استضافت هذا الأسبوع 4500 سائح بمناسبة عيد العرش اليهودي، ووزعت عليهم الكراس الإرشادي.
وقال مدير عام المنظمة، يورغان بولد، لصحيفة "ذي ماركر" الاقتصادية: " نريد مساعدة إسرائيل التي تتعرض لهجوم". مضيفا: " نسعى إلى إرشاد المسيحيين في العالم أين يمكنهم الحصول على منتجات إسرائيلية وذلك من أجل تشجيع الاقتصاد الإسرائيلي. على أصدقاء إسرائيل المسيحيين في العالم أن يقفوا إلى جانبها في وجه محاولات نزع الشرعية عنها".
"السفارة المسيحية العالمية"، هي تنظيم عالمي يعرّف على أنه يضم "المسيحيين محبي إسرائيل"، ومركزه القدس، ولديه فروع وممثليات في 60 دولة في العالم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018