يعلون يتحدث عن تسوية تحت سقف «الحكم الذاتي» ويفضل العلاقات مع العرب

يعلون يتحدث عن تسوية تحت سقف «الحكم الذاتي» ويفضل العلاقات مع العرب

عبّر وزير الأمن الإسرائيلي، موشي يعلون، بوضوح عن وجهة النظر السائدة في الحكومة الإسرائيلية بشأن التسوية مع الفلسطينيين، وأكد أن إسرائيل لن تسمح بأكثر من «حكم ذاتي» في الضفة الغربية، وألمح إلى أن إسرائيل تولي أهمية للعلاقات مع دول عربية «غيرت موقفها مؤخرا من إسرائيل».

وقال يعلون الذي يزور الولايات المتحدة في لقاءات مع وسائل إعلام أمريكية، ونقلتها صحيفة "هآرتس" إن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، والفلسطينيون يرغبون بـ «إبادة إسرائيل».

وادعى أن الفلسطينيين في الضفة الغربية يتمتعون بـ «استقلال سياسي»، وقال إنه لا يمكنه أن يفكر بإمكانية أن تتخلى إسرائيل عن حرية العمل الأمني التامة في مناطق السلطة الفلسطينية».

أما بالنسبة لشكل الكيان السياسي الذي يمكن أن يقيمه الفلسطينيون، قال: "سموها دولة، سمّوها إمبراطورية- هي ستكون حكم ذاتي". وأضاف أنه «أيد في الماضي حلا يعتمد على انسحاب لحدود عام 1967 حتى أدرك أن الفلسطينيين لن يكتفوا بذلك».

وقال إن الطريق لـ «أفق سياسي جديد في الشرق الاوسط لا تمر من رام الله بل عن طريق عواصم أخرى، الدول السنية التي غيرت موقفها مؤخرا من إسرائيل».

وهاجم يعلون تركيا وقطر وقال إنهما تقودان محور «الإخوان المسلمين» في المنطقة. وقال إن حماس نقلت مكاتبها من قطر لتركيا وأقامت في اسطانبول «مقرا لقيادة الإرهاب يدار على يد صلاح العاروري الذي يوجه الإرهاب ضدنا من هناك والذي حاول القيام بانقلاب في الضفة الغربية ضد أبو مازن».

وبالنسبة للمشروع النووي الإيراني، اعترف يعلون بوجود خلاف في وجهات النظر، معربا عن رفضه إبقاء حتى جهاز طرد مركزي واحد في إيران، وقال إنه إذا تم التوصل إلى «اتفاق سيئ» بين إيران والغرب فإن إسرائيل ستدرس خطواتها.

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص