منظمة المعلمين تلغي كافة النشاطات خارج المدارس

منظمة المعلمين تلغي كافة النشاطات خارج المدارس

أعلنت منظمة المعلمين في المداري فوق الابتدائية، اليوم الأربعاء، عن تصعيد التشويشات التي تمارسها ضد وزارة التربية والتعليم بإلغاء كافة النشاطات التي تجري خارج المدرسة.

وقالت المنظمة في بيان إنه لن يجري أي نشاط خارج المدارس ابتداء من يوم الأحد المقبل. واستثنت المنظمة الرحلات إلى معسكرات الإبادة النازية في بولندا.

وكانت منظمة المعلمين فوق الابتدائيين قد ألغت خلال الشهر الماضي الرحلات السنوية للتلاميذ، لكن ابتداء من الأسبوع المقبل سيتم إلغاء أي نشاط يتطلب خروج التلاميذ من المدارس.

وتطالب منظمة المعلمين فوق الابتدائيين وزارة التربية والتعليم بتسوية مسألة المسؤولية الجنائية للمعلمين على حياة وسلامة التلاميذ خلال الرحلات المدرسية. ويطالب المعلمون بإزالة المسؤولية الجنائية عنهم، وذلك بعد أن أعيد مؤخرا فتح تحقيق في وفاة تلميذ في الحمة في طبريا خلال رحلة مدرسية في العام 2009.

وكان مئات التلاميذ قد تظاهروا قبالة مقر وزارة التربية والتعليم، يوم الاثنين الفائت، احتجاجا على استمرار تشويش المعلمين في العمل وامتناعهم عن تنظيم رحلات مدرسية وبسبب عدم التوصل إلى حل بين الوزارة والمنظمة.

ونظمت المظاهرة لجنة الطلاب القطرية التي هددت بالإضراب عن الدراسة في حال عدم التوصل إلى حل بين الوزارة والمنظمة.

وتتهم وزارة التربية والتعليم رئيس منظمة المعلمين، ران إيرز، باستغلال الوضع الحساس الحالي الذي لا يوجد فيه وزير تربية وتعليم في أعقاب سقوط حكومة بنيامين نتنياهو وتقديم الانتخابات العامة. وفي المقابل توجه اتهامات للوزارة بأن إدارتها لم تنجح في مواجهة المشكلة وتسوية الخلاف مع منظمة المعلمين.

وفي موازاة ذلك، تمتنع منظمة المعلمين عن إجراء تشخيص لتلاميذ وتعبئة نماذج للتلاميذ الذين يعانون من العسر التعليمي، بالتعاون مع مئات المستشارات التربويات، وذلك احتجاجا على تضخم عدد امتحانات التشخيص بموجب إصلاحات أقرها وزير التربية والتعليم المستقيل، شاي بيرون، وتحميل المدارس أعباء ذلك.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص