نتنياهو: السنوات الأربع القادمة ستكون أقسى من السابقة

نتنياهو: السنوات الأربع القادمة ستكون أقسى من السابقة

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو خلال مراسم تنصيب غادي آيزنكوت رئيسا لهيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، إن السنوات الأربع القادمة ستكون أقسى من تلك التي سبقتها.

وقال نتنياهو إن التحديات الماثلة أمام آيزنكوت ستكون أقسى من التحديات التي واجهها رئيس الأركان السابق بيني غانتس. وأضاف: ' بتقديري السنوات الأربع القادمة ستكون أقسى من السنوات الأربع التي سبقتها. سنحتاج لكل أداة، لكل شخص، لأن في الشرق الأوسط المحيط بنا لا رحمة للضعفاء- والأقوياء فقط يبقون'.

أجريت مراسم تنصيب الرئيس الـ 21 لهيئة الأركان العامة، في مكتب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وبحضور وزير الأمن موشي يعلون. وقال آيزنكوت إن إسرائيل في خضم مرحلة متوترة ومليئة بالتحديات. الشرق الأوسط يغير وجهه ويتميز بقابليته للانفجار وعدم الاستقرار'.

 وقال بيني غانتس إن إسرائيل 'ستواصل مواجهة الهزات الإقليمية والداخلية، وتبقى دائما في عين العاصفة'.

وقال يعلون لآيزنكوت: ' تحديات كبيرة ماثلة أمامك، وأنا على يقين أنك ستعرف كيف ستواجهها. إسرائيل ستستمر في السنوات القريبة في مواجهة دول وكيانات وتنظيمات تسعى للمس بها وتشويش حياة مواطنيها'.

 وبدأ أيزنكوت(54 عاما) حياته العسكرية عام 1978 في لواء غولاني وتقدم فيه إلى أن وصل لقيادته. وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن آيزنكوت معروف بـ 'تفكيره الخلاق'، وكان أول من أدخل التدريبات الدفاعية إلى اللواء.

وعين عام 1999 سكرتيرا عسكريا لرئيس الحكومة حينها إيهود باراك،  وفي عام 2005 رقي لتربة جنرال  وتولى قيادة قسم العمليات في الجيش الإسرائيلي، وكان في هذا المنصب خلال العدوان على لبنان عام 2006,

في أعقاب استقالة قائد المنطقة الشمالية، أودي آدام على خلفيات التحقيقات في فشل العدوان على لبنان  عين آيزنكوت  قائدا للمنطقة بدلا منه، وخدم في هذا المنصب 6 سنوات.  وعين عام 2012 نائبا لرئيس الأركان. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018