هرتسوغ: الكتل الاستيطانية ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية

هرتسوغ: الكتل الاستيطانية ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية
هرتسوغ: الكتل الاستيطانية قادرة على استيعاب 80% من المستوطنين

قبل موعد الانتخابات بأسبوع، أكد رئيس 'المعسكر الصهيوني'، يتسحاك هرتسوغ، يوم أمس الثلاثاء، أن الكتل الاستيطانية ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية، داعيا إلى الاستثمار في الاستيطان في النقب وداخل الكتل الاستيطانية وليس خارجها، مشيرا إلى أن الكتل الاستيطانية قادرة على استيعاب غالبية المستوطنين.

وقال هرتسوغ أن الفجوة في الاستطلاعات بين قائمته وقائمة الليكود تتسع لأنه يريد سيادة إسرائيلية على الكتل الاستيطانية الكبرى المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وأضاف أنه يجب القيام بخطوات لبناء الثقة، مثل تجميد البناء الاستيطاني خارج الكتل الاستيطانية، مضيفا أنه يريد سيادة إسرائيلية على الكتل الاستيطانية الكبرى، وأنه يجب الاستثمار فيها حيث أن بإمكانها احتواء 80% من المستوطنين.

وتأتي أقوال هرتسوغ هذه استمرارا لتصريحات سابقة، قبل عدة أيام، خلال زيارة لـ'غوش عتسيون'، أكد فيها إنه في كل الأوضاع وضمن أية تسوية فإن 'غوش عتسيون' سيظل جزءا لا يتجزأ من إسرائيل.

وأكد في حينه على أنه من أجل الحفاظ على الكتل الاستيطانية يجب القيام بـ'تغيير اتجاه وتحمل المسؤولية، ووقف القصور السياسي وأخذ زمام المبادرة.

كما تطرق هرتسوغ، يوم أمس، إلى الأموال التي استثمرت في الاستيطان خارج الكتل الاستيطانية، وقال إنه في السنوات ما بين 2009 – 2010 استثمرت إسرائيل نحو 10 مليار شيكل خارج الكتل الاستيطانية.

وبحسبه يجب اتخاذ القرار بشأن وجهة هذه الأموال، متسائلا 'إلى أين يجب توجيهها: إلى الاستيطان في النقب والأجيال الشابة والمشاريع الكبيرة أم إلى المستوطنات التي لن تبقى ضمن اتفاق'. يذكر في هذا السياق أنه كان قد دعا في وقت سابق إلى تعزيز الاستيطان في الجليل والنقب والكتل الاستيطانية.

وقال أيضا إنه ينوي تحريك ما يسمى بـ'العملية السياسية'، وقال إن الوضع مع الفلسطينيين اليوم هو 'وضع مواجهة، ويجري العمل ضد الجنود الإسرائيليين في الساحات الدولية.. يجب وقف هذا التسونامي، ودفع العالم إلى دعم مسعى دولي'. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018