هرتسوغ ينفي إمكانية حدوث انشقاق في "المعسكر الصهيوني"

هرتسوغ ينفي إمكانية حدوث انشقاق في "المعسكر الصهيوني"
هرتسوغ ونتنياهو في الكنيست العام الماضي (بلطف عن "هآرتس")

نفى رئيس قائمة "المعسكر الصهيوني"، يتسحاق هرتسوغ، إمكانية حدوث انشقاق في قائمته، في رد على أقوال نسبتها صحيفة "هآرتس"، اليوم الأحد، لمصادر في حزب الليكود بأنها قد تسعى إلى شق هذه القائمة من أجل احتمال ضم حزب العمل لحكومة بنيامين نتنياهو.

وقال هرتسوغ إنه "قرأت أنه في الليكود يحلمون بشق المعسكر الصهيوني. اهدؤوا وابتعدوا. المعسكر الصهيوني موحد برئاستي وهكذا هو حزب العمل أيضا. ومن يتخيل شقنا سيسقط في الهوة التي قال للجميع أنها مفتوحة هنا".  

وكانت "هآرتس" قد نقلت عن مصادر في حزب الليكود قولها إنه في الأيام الأخيرة جرى بحث سيناريوهات لضمن حزب العمل إلى الائتلاف، بما في ذلك شق كتلة "المعسكر الصهيوني". وقالت هذه المصادر إنه "طالما أن المفاوضات لم تنتهِ، فإننا بحاجة إلى خيار هرتسوغ في حال أن الاتصالات مع أحد أحزاب (اليمين) انتهت بالفشل".

وأضافت المصادر في الليكود أنها تفضل أن ينضم هرتسوغ مع مجموعة صغيرة من أعضاء الكنيست من حزب العمل إلى الحكومة.

وقالت مصادر في "المعسكر الصهيوني" إنه "لا يوجد احتمال لأن يدخل هرتسوغ إلى الائتلاف من دون (حليفته ورئيسة حزب "هتنوعا" تسيبي) ليفني" واستبعدوا إمكانية حدوث انشقاق في القائمة.

وتأتي هذه التسريبات في الوقت الذي لا تزال فيه المفاوضات الائتلافية التي يجريها الليكود مع أحزاب اليمين متعثرة، وخصوصا مع حزبي "البيت اليهودي" ويسرائيل بيتينو".

وذكرت تقارير صحفية اليوم أن نتنياهو يعتزم لقاء الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، غدا، لكي يطلب منه تمديد مهلة تشكيل الحكومة لمدة 14 يوما إضافيا على ضوء تعثر المفاوضات الائتلافية. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018