نتنياهو: "القدس موحدة عاصمة الشعب اليهودي فقط"

نتنياهو: "القدس موحدة عاصمة الشعب اليهودي فقط"
نتنياهو في "مركاز هراف" الذي أنتج غلاة المتطرفين

ألقى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو كلمة مساء الأحد في مراسم احتفالية باحتلال الشطر الشرقي من القدس عام 1967، نظمت في 'مركاز هراب' المعهد الديني القومي الذي أنتج غلاة المتطرفين والإرهابيين، وأكد مجددا أن «القدس ستبقى موحدة تحت السيادة الإسرائيلية»، معتبرا أن هذا الموقف «هو الرد على أعداء إسرائيل».

  وزعم نتنياهو أن القدس هي «أساس وجودنا منذ حقبة التوارة حتى يومنا هذا»، وأضاف: 'ليس صدفة أنه يوجد إجماع وطني واسع على أن القدس ستبقى كاملة وموحدة تحت السيادة الإسرائيلية  كعاصمة أبدية لنا». معتبرا أن هذا الموقف هو «الرد الواضح والقاطع لأعدائنا الذين يرفضون الاعتراف بحق وجودنا وبحقنا بعاصمتنا»، على حد زعمه.

وأضاف: 'نحن نحتفل في عيد عاصمتنا الموحدة، التي لن تقسم أبدا. المدينة التي جمعت أطرافها لن تقسم مجددا'.

وقبل ذلك  شارك نتنياهو في المراسم الرسمية لاحتلال الشطر الشرقي من القدس عام 1967، المسمى إسرائيليا «توحيد القدس» التي أجريت في الموقع المسمى إسرائيليا «تلة الذخيرة»، التي شهدت معارك شرسة عام 1967،  وهو موقع أقامه الانتداب البريطاني في القدس واستخدم لتخزين الذخيرة لأكاديمية الشرطة التي كانت قريبة من المكان.

 وقال نتنياهو في كلمته: ' القدس لن تصبح بعد اليوم مدينة مجروحة ومقطعة الأوصال، سنحافظ على القدس إلى الأبد موحدة تحت السيادة الإسرائيلية'.  وزعم أن «القدس كانت منذ الأزل عاصمة الشعب اليهودي فقط، لا لأي شعب آخر. هنا بدأت طريقنا كأمة، وهذا بيتنا وهنا سنبقى'. على حد تعبيره.

من جانبه اعتبر الرئيس الإسرائيلي،  ريئوفين ريفلين أن إسرائيل نجحت في «توحيد» القدس «بشكل مادي لكنها لم تنجح في توحيدها اجتماعيا واقتصاديا». وزعم ريفين أن  القدس هي «ملك أناسها، كل سكانها وليس فيها أبناء غير شرعيين»،  مضيفا أن إسرائيل «وحدت» القدس «بشكل مادي لكنها لم تنجح في توحيدها اجتماعيا واقتصاديا».

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018