منتدى يبحث إحكام قبضة الاحتلال الإسرائيلي على الأقصى

منتدى يبحث إحكام قبضة الاحتلال الإسرائيلي على الأقصى
الوزير أريئيل وعد ممثلي حركة "أم ترتسو" بأن يصعد من تحركاته لتسهيل "زيارات" اليهود للأقصى

من المقرر ان تعقد منظمات الهيكل المزعوم يوم غد الأربعاء منتدى حول المسجد الأقصى، تحت شعار تساؤلي "جبل الهيكل بأيدينا"، وذلك في تمام الساعة السادسة بجامعة تل أبيب.

ويشارك في المنتدى أعضاء في الكنيست الإسرائيلي منهم يانون ماجال الذي اشتهر بعدائه للمسجد الأقصى، وداني عطار من المعسكر الصهيوني بالإضافة إلى رئيس ائتلاف الهيكل المزعوم، الحاخام المتطرف يهودا غليك والمدير العام لحركة "السلام الآن"، يريف اوفينهايمر.

 ويتمحور المنتدى حول قضية "صلوات" اليهود في المسجد الأقصى" وزيارتهم" إليه دون قيد أو شرط، ويشار إلى أن ائتلاف منظمات الهيكل يضم تحته عددا من الحركات والمنظمات الطلابية التي تروج إلى قضية الهيكل المزعوم وتدعو إلى "حق" اليهود بالصلاة في المسجد الأقصى، ومن أبرز هذه المنظمات منظمتي " أم ترتسو" الصهيونية و "طلاب من أجل جبل الهيكل".

وتجتهد هذه الحركات الطلابية اليمينية إلى شرعنة "اقتحامات" وصلوات اليهود في المسجد الأقصى، من خلال حملاتها الترويجية في الشارع الإسرائيلي لذلك، وحشد دعم الساسة الإسرائيليين الذين يدعمون ذات المطلب.

وفي شأن متصل، التقى أعضاء القسم البرلماني في حركة "أم ترتسو" الطلابية الصهيونية بوزير الزراعة، اوري اريئيل –أبرز مقتحمي الأقصى– في مكتبه، وتباحثوا معه آخر التطورات والمستجدات الميدانية في المسجد الأقصى، وطلبوا منه تدخلا سريعا لوضع آليات تسمع لليهود أداء "طقوس تلمودية" داخل المسجد الأقصى، والعمل على وقف أعمال الصيانة والإعمار التي تقوم بها دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس بادعاء أنها تتلف بقايا ما يسمى "الهيكل المزعوم".

في المقابل وعد الوزير اريئيل ممثلي حركة "أم ترتسو" بأن يصعد من تحركاته في هذا الشأن مع الجهات المعنية، ووعد باجتماع عاجل مع وزير الأمن الداخلي، جلعاد اردان ووزيرة الثقافة، ميري ريغف – وكلاهما يشتهران بمواقفهما المعادية للمسجد الأقصى -، وقال إنه سيعمل معهما على تسهيل "زيارات" و"صلوات" اليهود في المسجد الأقصى، كما أعلن أنه سيبحث مع شرطة الاحتلال وقف أعمال الصيانة التي تجريها الأوقاف الإسلامية بالجهة الشرقية للمسجد الأقصى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018