تراجع في هجرة يهود فرنسا وتصاعد في روسيا وأوكرانيا

تراجع في هجرة يهود فرنسا وتصاعد في روسيا وأوكرانيا
يهود فرنسيون

خلافا للتوقعات، حصل تراجع في هجرة يهود فرنسا إلى البلاد، وذلك بعد أن سجلت موجات الهجرة من فرنسا في العام الماضي أرقاما قياسية.

وبحسب معطيات وزارة "الهجرة والاستيعاب" الإسرائيلية، فقد وصل إلى البلاد 1710 يهود فرنسيين في الشهور الخمسة الأولى من العام الحالي، ما يشكل تراجعا بنسبة 19% عن الفترة الموازية من العام الماضي.

في المقابل، تشير المعطيات إلى ارتفاع حاد في عدد اليهود الذين يهاجرون إلى البلاد من روسيا وأوكرانيا.

وبحسب الوزارة فإنه في الشهور الخمسة الأولى من العام الحالي وصل إلى البلاد 2938 يهودي أوكراني، ما يشكل ارتفاعا بنسبة 82% مقارنة بالفترة الموازية من العام الماضي.

كما تبين أن عدد اليهود الروس الذين هاجروا إلى البلاد وصل إلى 2434، أي بزيادة 51% عن الفترة الموازية من العام الماضي.

يذكر أنه في العام 2014، هاجر إلى البلاد 7086 يهوديا فرنسيا. وكانت توقعات إسرائيلية تشير إلى أن العدد سوف يتضاعف في العام الحالي ليصل إلى نحو 15 ألفا.

ورغم هذا التراجع، يقول وزير "الاستيعاب"، زئيف إلكين، إنه يتوقع أن تحصل زيادة خلال العام الحالي في عدد اليهود الفرنسيين، ولكن ليس إلى درجة الضعف.

وعلى صلة، تبين أن عدد اليهود الإيطاليين الذين هاجروا إلى البلاد في الشهور الخمسة الأولى من العام الحالي وصل إلى 143 يهوديا، أي بزيادة 46% عن الفترة الموازية من العام الماضي. وفي المقابل فقد حصل تباطؤ طفيف في عدد المهاجرين من الولايات المتحدة وكندا.

وبالنتيجة فقد هاجر إلى البلاد، في الشهور الخمسة الأولى من العام الحالي، 10023 يهوديا من كافة أنحاء العالم، أي بزيادة 20% عن الفترة الموازية من العام الماضي.

يذكر أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية في حينه أفيغدور ليبرمان، كانوا قد دعوا، في كانون الثاني/ يناير الماضي، يهود فرنسا وأوروبا إلى الهجرة إلى البلاد.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية