اقتراح قانون لمنع حصول فرق رياضية على دعم عربي

اقتراح قانون لمنع حصول فرق رياضية على دعم عربي

قدم للكنيست، الاثنين، اقتراح قانون يمنع حصول فرق رياضية إسرائيلية على دعم مادي من دول يزعم وزير الأمن أنها "داعمة للإرهاب".

وجاء أن اقتراح القانون قدم للكنيست باسم "منع تلقي تبرعات من دول داعمة للإرهاب لجمعيات أو أندية رياضية تمول من قبل الدولة".

ومن الواضح أن اقتراح القانون يستهدف أساسا فريقي "اتحاد أبناء سخنين" و"إخاء الناصرة"، وذلك في أعقاب حصولهما على دعم مالي من قطر.

وفي هذا السياق ألمح رئيس مجموعة الرياضة في الكنيست، عضو الكنيست يوئيل رزفوزوف،  إلى مشاركة النائب د.باسل غطاس في أسطول الحرية لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة.

وقال رزفوزوف إنه "في هذه الأيام التي يحاول فيها أحد أعضاء الكنيست زعزعة أمن إسرائيل بواسطة أسطول بحري، ويجري في دول العالم معركة إعلامية ضد دولة إسرائيل، فإنه من غير الممكن أن يتم تمويل فرق رياضية وهيئات تعارض قيام دولة إسرائيل من قبل الدولة نفسها".

وأضاف أن "هذه الفرق الرياضية يجب أن تدرك أنه لا يمكن إمساك العصا بطرفيها/ الحصول على تمويل من دول داعوة للإرهاب ولا تعرف بإسرائيل، ومن جهة ثانية الحصول على تمويل على حساب دافع الضرائب الإسرائيلي".

كما جاء في اقتراح القانون أن القانون في إسرائيل ينطوي على ثغرة تسمح للأندية الرياضية والجمعيات بالحصول على تمويل من الدولة، وبشكل مواز الحصول على دعم مالي من دول "داعمة للإرهاب"، والتي لها دور في التمويل والمشاركة التحريض والحرب على إسرائيل. على حد تعبيره.

وضمن ردود الفعل على الاقتراح، قال رئيس بلدية سخنين، مازن غنايم، إنه كان من الأجدى أن يحاول رزفوزوف تجنيد من يدعم الفريق، خاصة وأن بلدية سخنين وإدارة الفريق لا يمكنهما الحفاظ على الفريق بدون مساعدة من دول عربية.

وأكد على أنه طالما أن هذه الأموال تأتي بهدف دعم كرة القدم فلا يوجد أي سبب يدعو إلى وقف هذه المساعدات.