صفارات الإنذار تدوي بـ"أشكول" وقذيفة تسقط على الحدود مع غزة

صفارات الإنذار تدوي بـ"أشكول" وقذيفة تسقط على الحدود مع غزة
يشكو سكان المنطقة الجنوبية من تكرار حوادث إطلاق صفارات الإنذار بالخطأ

قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن صفارات الإنذار دوت صباح اليوم الأحد في أنحاء متفرقة من النقب الغربي  والمجلس الأقليمي 'أشكول' دون أن يبلغ عن سقوط قذائف أو صواريخ من غزة، حيث رجحت الجهات العسكرية أن صاروخا أطلق من القطاع وسقط بغزة في المنطقة الحدودية.

وهذه هي خامس عملية إطلاق صواريخ على جنوب البلاد والنقب خلال شهر ونيف، إذ أطلقت ثلاثة صواريخ قبل أسابيع من قطاع غزة مستهدفة على ما يبدو عسقلان، اعقبتها غارات جوية إسرائيلية على القطاع، كما أطلق صاروخ في 26 شهر أيار/ مايو على النقب اعقبته غارة على قطاع غزة، ولم تسفر عمليات إطلاق الصواريخ والغارات عن وقوع ضحايا.

ورجحت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن عمليات إطلاق الصواريخ الأخيرة قد تكون مرتبطة بمعارك داخلية في غزة بين حركة حماس وفصائل إسلامية متشددة مناوئة لها.

وأفادت وسائل الإعلام عن نشر بطاريات دفاع صاروخي حول عسقلان والمناطق الحدودية مع غزة من باب الحيطة وامتنع الجيش تأكيد أو نفي هذا الخبر.

 بالمقابل، يشكو سكان المنطقة الجنوبية من تكرار حوادث إطلاق صفارات الإنذار بالخطأ نتيجة خلل فني لم يعلن عن سببه، إذ تتسبب برعب للسكان والأطفال.

وزعم أن صواريخ أطلقت خلال الأشهر الأخيرة من غزة والجيش غطى عليها وتجنب الرد خوفا من التصعيد وذلك عبر الإعلان أنها بلاغات كاذبة.