نتنياهو يدعو يهود الولايات المتحدة لمعارضة الاتفاق النووي

نتنياهو يدعو يهود الولايات المتحدة لمعارضة الاتفاق النووي
أوباما ونتنياهو (من الأرشيف)

دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الثلاثاء، اليهود الأميركيين إلى معارضة الاتفاق النووي مع إيران بشكل علني. كما أكد على أن الكونغرس سيرفض الاتفاق، وأن إيران ستعود إلى طاولة المفاوضات.

وفي خطاب موجه (عبر الفيديو كونفيرانس) إلى اليهود في الولايات المتحدة قال نتنياهو إنه يجب فحص الاتفاق بموجب مضامينه، وليس بموجب الانتماء الحزبي. وقال 'لا تسمحوا لمؤيدي الاتفاق بإسكات النقاش الحقيقي. حان الوقت لمعارضة هذه الصفقة الخطيرة'.

جاء خطاب نتنياهو على خلفية الصراع القائم في الكونغرس وفي الرأي العام الأميركي بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

يذكر أن مجموعة من السناتورات وأعضاء مجلس النواب الديمقراطيين الذين لم يبلوروا موقفهم بعد من الاتفاق النووي يتعرضون لضغوط من جانب البيت الأبيض وكبار المسؤولين في الحزب الجمهوري، و'إيباك' والسفير الإسرائيلي في واشنطن رون ديرمر.

وقال نتنياهو إن رئيس المعارضة، يتسحاك هرتسوغ، الذي نافسه في الانتخابات ويحاول كل يوم إسقاط حكومته، قد صرح بأنه لا يختلف معه بشأن الاتفاق النووي. على حد قوله.

وقال أيضا إن الحديث ليس عن 'موضوع حزبي في إسرائيلي أو في الولايات المتحدة'.

وأضاف أنه يتحمل مسؤولية إسماع موقف إسرائيل ضد الاتفاق، كما نفى أن تكون معارضته للاتفاق نابعة من العلاقات المتوترة بينه وبين البيت الأبيض.

ورفض نتنياهو أيضا تصريحات صدرت في البيت الأبيض مفادها أنه سيعارض أي اتفاق مع إيران. كما نفي أن تكون إسرائيل معنية بأن تدخل الولايات المتحدة الحرب مع إيران. وبحسبه فإن البديل للاتفاق النووي ليس الحرب، وإنما صفقة أفضل. وقال إن الكونغرس سيرفض الاتفاق، وأن إيران ستعود إلى طاولة المفاوضات لأنها بحاجة إلى مثل هذه الصفقة.

تجدر الإشارة إلى أن السناتور الديمقراطي تيم كين، وكذلك باربارة بوكسر، كانا قد أعلنا، قبيل خطاب نتنياهو بوقت قصير، عن دعمهما للاتفاق النووي، وهو ما اعتبر على أنه إنجاز للرئيس الأميركي باراك أوباما. كما أعلن لاحقا السناتور الديمقراطي بيل نيلسون عن دعمه للاتفاق.

في المقابل، فإن عدة استطلاعات رأي نشرت في الأيام الأخيرة أشارت إلى تعزز اتجاه معارضة الاتفاق النووي في وسط الرأي العام الأميركي.

من جهته لم يعلن بعد السناتور اليهودي تشاك شومير، الذي يعد أحد كبار أصدقاء إسرائيل في الكونغرس، عن موقفه بعد. وأشارت تقارير مختلفة في الإعلام الأميركي إلى أنه ينوي معارضة الاتفاق، الأمر الذي قد يشجع آخرين على التعبير عن معارضتهم.

يشار إلى أنه في حال معارضة 13 سناتور ديمقراطيا للاتفاق فإن الجمهوريين يحصلون على عدد أصوات يكفي لصد حق النقض الذي يتمتع به الرئيس في حال استخدمه ضد قرار الكونغرس إذا رفض الاتفاق.