إردان يطالب بتعريف اللاجئين الأفارقة "خطرا أمنيا"

إردان يطالب بتعريف اللاجئين الأفارقة "خطرا أمنيا"

طالب وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، بتعريف طالبي اللجوء الأفارقة الذين يتسللون من سيناء إلى البلاد، في الأسابيع الأخيرة، بأنهم يشكلون "خطرا أمنيا".

وذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم"، اليوم الاثنين، أنه خلال مداولات أمنية أجراها إردان مؤخرا، ادعى مسؤولون أمنيون أن تنظيم "داعش" في سيناء قد يجند طالبي لجوء بادعاء أنهم مواطنون في "دول معادية" لإسرائيل.  

ونقلت الصحيفة عن إردان قوله إنه "ليس مستبعدا أن يستغل داعش ومنظمات إرهابية أخرى تنشط في سيناء ضائقة المتسللين والقيام بتجنيدهم".

وأضاف أنه "يجب تغيير الإجراءات التي بموجبها يتم نقل المتسللين الذين يصلون إلى إسرائيل إلى عناية سلطة الهجرة والشرطة. وينبغي التعامل مع هذه القضية على أنها قضية أمنية".

وفي أعقاب طلب إردان بدأ "طاقم محاربة الإرهاب" التابع لمكتب رئيس الحكومة بالاستعداد لهذه القضية.

وعقب مكتب رئيس حكومة إسرائيل بالقول إن "مجلس الأمن القومي يجري مداولات وتقييمات للوضع وفق الحاجة فيما يتعلق بالمتسللين الأفارقة".

وتمنتع إسرائيل عن الالتزام بالمواثيق الدولية والقانون الدولي المتعلقة باستقبال اللاجئين وتسعى إلى طردهم وإعادتهم إلى أوطانهم غير آبهة بمصيرهم، حيث تدور في هذه الدول حروب أهلية.