الاحتلال يخطط لمنع دخول مرابطين بوجه المستوطنين للأقصى

الاحتلال يخطط لمنع دخول مرابطين بوجه المستوطنين للأقصى

تعتزم سلطات الاحتلال الإسرائيلي منع نشاط "منظمات" فلسطينية مرابطة في المسجد الأقصى في الحرم القدسي وتقاوم اقتحامات اليهود المتطرفين للمكان، وذلك من خلال إخراج المنظمات الفلسطينية خارج القانون.

اقرأ أيضا | القدس: مستوطنون يقتحمون الأقصى

وذكرت تقارير صحفية اليوم، الثلاثاء، أن وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، توجه أمس إلى وزير الأمن، موشيه يعلون، طالبا منه إصدار أمر يعتبر أن المصلين في الأقصى هم منظمتان يطلق عليهما تسمية 'مرابطون' و'مرابطات'، و أنهما تنظيمان محظوران وذلك بموجب أنظمة الطوارئ.

وأفادت صحيفة 'هآرتس' بأن توجه إردان إلى يعلون في هذا الموضوع جاء في أعقاب طلب جهات يهودية متطرفة تنشط في الاقتحامات للحرم القدسي وباحات المسجد الأقصى.

ونقلت الصحيفة عن نشطاء في الحركات اليهودية المتطرفة قولهم إنهم يطالبون منذ فترة طويلة الحكومة الإسرائيلية بإخراج المنظمات الفلسطينية خارج القانون.

اقرأ أيضا | خطة أردنية لزيادة حراس الأقصى بـ200 حارس جديد

وقال إردان إن 'هذه المنظمات تتعقب زيارات اليهود لجبل الهيكل (أي الحرم) ويصرخون بشكل منفلت ومحرض ويسدون الطريق أمام الزوار. وهدفها منع دخول اليهود من زيارة جبل الهيكل من خلال العنف والتخويف، وسأبذل كل ما بوسعي من أجل وقف نشاط هذه المنظمات الخطيرة التي تخرق التوازن في جبل الهيكل'.

الجدير بالذكر أن جميع اليهود الذين يقتحمون الحرم القدسي ينتمون إلى اليمين المتطرف، فيما تنظم هذه الاقتحامات ما يسمى ب'حركات الهيكل' التي تعلن صراحة بأن غايتها بناء 'الهيكل' في الحرم.