نتنياهو يعقد اجتماعًا استثنائيًا لتشديد العقوبة على المتصدّين لاقتحام الأقصى

نتنياهو يعقد اجتماعًا استثنائيًا لتشديد العقوبة على المتصدّين لاقتحام الأقصى
نتنياهو (أ ف ب)

قالت مصادر إعلامية إسرائيلية إن رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو، يعقد غدًا الثلاثاء اجتماعًا طارئًا لبحث التطوّرات الأخيرة في المسجد الأقصى، وتحديدًا لبحث الطرق الأمثل لقمع الفلسطينيين المدافعين عن الأقصى.

وأضافت المصادر أنه سيشارك في الاجتماع كل من وزير الأمن الإسرائيلي، موشيه يعالون، ووزير الأمن الداخلي غلعاد إردان، بالإضافة إلى وزيرة القضاء أييلت شاكيد والنيابة العامة والمستشار القضائي للحكومة يهودا فاينشطاين.

وبحسب المصادر فإن الاجتماع سيبحث قضية تصدّي المصلين والمتواجدين في الأقصى لقوّات الاحتلال والمستوطنين، إذ قالت إن نتنياهو سيبحث خلاله قضية 'إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على قوّات الأمن الإسرائيلية'.

اقرأ أيضًا| بعد إخلائه من المصلين: المستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى

وتحاول الحكومة الإسرائيلية في الآونة الأخيرة تشديد العقوبة على كل متهم فلسطيني بقضية إلقاء حجارة، وعلى ما يبدو فإن الاجتماع المقرّر سيبحث تحديد الحد الأدنى للعقوبة على تهمة إلقاء حجارة، خاصة وأن نتنياهو صرّح أمس بأنه ينوي سنّ قانون بهذا الشأن، بالإضافة إلى مشاركة المستشار القضائي للحكومة والنيابة في الاجتماع الاستثنائي. وكان من المقرّر أن يعقد اجتماعًا لبحث ذات القضية بين إردان وشاكيد يوم غد الثلاثاء.

وعلى ما يبدو، فإن الحكومة الإسرائيلية غير مكترثة للإدانات العربية والدولية لاعتداءاتها على المسجد الأقصى، إذ حذّرت أمس جامعة الدول العربية الاحتلال من استمراره بمحاولات تقسيم المسجد الأقصى زمانيًا ومكانيًا، وأعلنت فصائل المقاومة في غزة أن صبرها لن يطول على هذه الاعتداءات.

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018