القدس: شرطة الاحتلال تقرر نشر المزيد من قواتها

القدس: شرطة الاحتلال تقرر نشر المزيد من قواتها

في جلسة تقييم خاصة للوضع في القدس المحتلة، عقدها القائم بأعمال مفتش الشرطة الإسرائيلية، بنتسي ساو، اليوم الثلاثاء، تقرر تعزيز قوات الاحتلال في القدس، من خلال نشر المئات من عناصر الشرطة يوميا.

وقال ساو إنه في أعقاب المواجهات التي حصلت في الأيام الأخيرة فقد تقرر تعزيز قوات الشرطة في القدس بمئات العناصر يوميا، وأنه لن يتردد في استخدام الوسائل والقوى المطلوبة.

شارك في الجلسة قائد شرطة الاحتلال في القدس موشي إدري، ورئيس شعبة العمليات في الشرطة أهارون إكسول، ورئيس شعبة التحقيقات والاستخبارات ماني يتسحاكي، ومسؤولون أمنيون آخرون.

وطلب ساو من قوات الشرطة اعتقال كل من يشارك في المواجهات مع قوات الاحتلال. وبحسبه فقد حصل تصعيد في الأيام الأخيرة، وأنه جرت محاولات لاستهداف 'الشرطة والمدنيين' (الإشارة إلى المستوطنين) بالحجارة والزجاجات الحارقة من داخل المساجد وفي الحرم المقدسي.

من جهته قال وزير الأمن، موشي يعالون، مساء اليوم الثلاثاء، إن قوات الاحتلال لن تسمح باستهداف الإسرائيليين، وخاصة في القدس والضفة الغربية من خلال الرشق بالحجارة.

تجدر الإشارة إلى أن الأيام الأخيرة شهدت مواجهات عنيفة بين الشبان المقدسيين وبين قوات الاحتلال، وذلك بهدف إخراد المصلين من المكان، وتمكين المستوطنين من الدخول إلى الحرم المقدسي، وخاصة في فترة الأعياد العبرية.

يذكر أن مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، قد حذر، اليوم، من أن استمرار المواجهات في القدس من شأنه أن 'يشعل أعمال عنف في المنطقة'.

كما تجدر الإشارة إلى أن العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، كان قد صرح يوم أمس، بان الاستفزازات التي تجري في القدس سوف تؤثر على العلاقات بين الأردن وإسرائيل، وبالتالي ستضطر الأردن إلى اتخاذ إجراءات.

ودعا إلى وقف النشاطات التي من شأنها أن تكسر الوضع الراهن، وأن تؤدي إلى تصعيد في المسجد الأقصى.

وعلى صلة، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة 'قلقة بشكل عميق من تصاعد العنف في القدس، والارتفاع الحاد في مستوى التوتر في ساحة الحرم والمسجد الأقصى'.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، إنه من الضروري على الجانبين 'التحلي بضبط النفس' و'التخلي عن الأفعال والأقوال الاستفزازية' في الموقع.