الأمم المتحدة تنتقد الاستخدام الإسرائيلي المفرط للقوة

الأمم المتحدة تنتقد الاستخدام الإسرائيلي المفرط للقوة
(أ.ف.ب)

 انتقدت الأمم المتحدة، الثلاثاء، الاستخدام المفرط للقوة من قبل إسرائيل ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة ودعتها إلى إعادة النظر في الأمر.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن بان كي مون "أدان كل أعمال الإرهاب التي شهدناها في إسرائيل وفلسطين".

ولكنه أضاف أن "الاستخدام المفرط، كما هو ظاهر، للقوة من جانب قوات الأمن الإسرائيلية يثير كذلك القلق ويجب إعادة النظر فيه بجديّة".

وقال إن استخدام القوة "يسهم في مفاقمة الوضع، وهو ما يقود إلى دوامة مفرغة من إراقة الدم لا طائل منها".

وأضاف دوجاريك أن "الشعور بالاستياء لدى الشباب" الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي و"انسداد الأفق السياسي" لحل النزاع يسهمان كذلك بدور سلبي.

وأضاف أن بان كي مون "لا يزال يشعر بالقلق العميق من استمرار العنف بلا توقف رغم جهود الجانبين لتهدئة التوتر".

ويفترض أن يبحث بان كي مون الملف خلال وجبة غداء، مع أعضاء مجلس الأمن، الثلاثاء، ولكن لم يتم تحديد اجتماع خاص بالتصعيد في مجلس الأمن خلال الأيام المقبلة وفق الدبلوماسيين.

ويعقد مجلس الأمن، الخميس، اجتماعا حول الشرق الأوسط برئاسة وزير خارجية إسبانيا، التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس.

واستشهد منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر حوالي ثلاثين فلسطينيا في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، وأصيب حوالي 1400 آخرين بجروح في مواجهات مع الجيش والشرطة الإسرائيليين وخلال عمليات طعن نفذها فلسطينيون واستهدفت إسرائيليين.