عضو كنيست: الذين يقتحمون الحرم القدسي مسؤولون عن مقتل اليهود

عضو كنيست: الذين يقتحمون الحرم القدسي مسؤولون عن مقتل اليهود

أكد عضو الكنيست أوري ماكليف، من كتلة 'يهدوت هتوراة' أنه 'تم حظر الصعود إلى جبل الهيكل بصورة مطلقة بالشريعة اليهودية. وعدا ذلك، فإن على الذين يصعدون إلى جبل الهيكل كخطوة تظاهرية واستفزازية يجب أن يتحملوا كامل المسؤولية عن الأخطار واليهود الذين قتلوا وأصيبوا نتيجة الغليان الذي تسببوا به'.   

وجاءت أقوال ماكليف خلال نقاش في اجتماع للجنة الداخلية التابعة للكنيست، أمس، حول الوضع الأمني في القدس المحتلة واقتحامات المستوطنين والمتطرفين اليهود لباحات المسجد الأقصى، وشارك فيها وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، والقائم بأعمال المفتش العام للشرطي، بنتسي ساو.  

وأشار ماكليف إلى أنه على الرغم من التوتر الأمني إلا أن عشرات آلاف اليهود يحضرون للصلاة في باحة حائط البراق. وقال إن 'الحائط المبكى هو المكان الأكثر قدسية لليهود... ولو كان هناك حظر من الناحية الأمنية لما حضر الناس إليه. وهدفنا هو الصلاة، وليس إبراز السيادة والاستفزاز'.

وفي مقابل ذلك، أشار ماكليف إلى أن 'من يصعدون إلى جبل الهيكل يخالفون الحظر الشرعي الخطير. وعدا ذلك، فإن مجرد صعودهم هو خطوة استفزازية. وبأفعالهم هم يتسببون بغليان وبملاحقة جمهور. وبأفعالهم الخطيرة يشكلون خطرا على الجمهور وعليهم أن يتحملوا كامل المسؤولية عن أولئك اليهود الذين قُتلوا وأصيبوا بعمليات وقعت نتيجة لذلك'.

وأضاف ماكليف أنه 'عندما يصعد وزير إلى جبل الهيكل كخطوة تظاهرية واستفزازية، فهذه هي النتائج. ويصعب استيعاب كيف أن الصاعدين إلى جبل الهيكل يفعلون ذلك بينما هم محاطون بحراس، فيما نتيجة لذلك يتعرض اليهود الذين يذهبون إلى الحائط المبكى للسكاكين مُستلّة والإرهاب. ومثلما نحن لسنا معنيين أن يأتوا إلى الحائط المبكى كي لا يستفزوننا، فإن العكس محظور'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


عضو كنيست: الذين يقتحمون الحرم القدسي مسؤولون عن مقتل اليهود