القدس المحتلة: مستوطنون يعترضون على الإجراءات الأمنية

القدس المحتلة: مستوطنون يعترضون على الإجراءات الأمنية
مستوطنة هار حوما شرق القدس المحتلة (أ.ف.ب)

أبدى العديد من المستوطنين في أحياء شرق القدس المحتلة اعتراضهم على الإجراءات الأمنية الجديدة التي أقرتها حكومة نتنياهو وبدا العمل بها، لأنها، وبحسب تعبيرهم، تقسم القدس وتمهد لضمها إلى الضفة الغربية.

وذكر المستوطنون إنهم يؤمنون بالقدس موحدة عاصمة لدولة الشعب اليهودي، ولهذا استوطنوا في هذه الأحياء، لكن الإجراءات الجديدة التي فرضها نتنياهو والحواجز العسكرية الموضوعة في العديد من المناطق تقسم القدس بالفعل، وربما يؤدي هذا الوضع إلى ضم القدس إلى الضفة الغربية وتخرج من سلطة إسرائيل.

اقرأ أيضًا| القدس: نشر جنود وسحب إقامة وهدم منازل وحصار

وقال مستوطنون لموقع 'واينت' العبري إنهم معتادون على هذه الأوضاع، 'نسمع أصوات الرصاص كل السنة، اعتدنا على الزجاجات الحارقة والحجارة، ربما يعتقد باقي الشعب أن ما يحدث هو تصعيد، لكن ليس بالنسبة لنا'.

وقال أحد حاخامات المستوطنين إنهم يعترضون بشدة على السياج الأمني الذي يفرضه نتنياهو، 'نحن نقاتل من أجل أن تبقى القدس موحدة، لكن الحواجز والخطة الأمنية الجديدة تقسمها بشكل واضح، وليس ببعيد أن يبقى هذا التقسيم للأبد، لا يجب التعامل مع الوضع بهذه الطريقة أبدًا'. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018