بينيت يهاجم نتنياهو

بينيت يهاجم نتنياهو

هاجم وزير التربية والتعليم وزعيم حزب البيت اليهودي، نفتالي بينيت، مساء السبت، رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بسبب التصريح الذي قال فيه الأخير إنه يرغب بلقاء الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في الأردن والتعاون على تهدئة الأوضاع.

وقال بينيت في لقاء للقناة الثانية الإسرائيلية إن عباس "إرهابي ولا يجب الحديث معه"، ووصفه بأنه رأس الأفعى والمحرض الرئيسي. واتهم بينيت الرئيس الفلسطيني بأنه السبب في العمليات التي تحدث وهو المسؤول عن دماء من يقتلهم الجيش الإسرائيلي، وقال "عباس ليس شريكًا حقيقيًا للسلام، وعلينا القول بشكل واضح، إسرائيل لن تسمح بقيام دولة فلسطينية".

وكان نتنياهو قد صرّح يوم الخميس الماضي أنه مستعد للقاء عباس وقيادات عربية أخرى في الأردن، والعمل سوية على تهدئة الأوضاع في القدس، وقال إنه مستعد للمبادرة لهذا اللقاء في حال سيساعد على تهدئة الأمور، "باعتقادي لقاء كهذا سيضع حدا للعنف ويمكن أن يكون مفيدًا جدًا، على الجميع التجند للتهدئة ووقف سلسلة الأكاذيب المنتشرة".

وقال نتنياهو خلال مؤتمر صحافي إنه مستعد للقاء عباس، لكن عباس لا يريد لقائه، "دعوته أكثر من مرة للعودة للمفاوضات بدون شروط مسبقة، لكنه رفض".     

ومن المقرر أن يلتقي نتنياهو بوزير الخارجية الأميركي، جون كيري، يوم الأربعاء القادم في برلين للتباحث حول سبل تهدئة الأوضاع وإعادة الأمر إلى ما كان عليه. ويأتي لقاء كيري ونتنياهو بسبب اقتراح قدمته فرنسا والسلطة الفلسطينية يحث مجلس الأمن على إرسال مراقبين دوليين إلى القدس لضمان الحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى وعدم تغييره.

وفي سياق متصل، أظهرت نتائج استطلاع رأي تجريه القناة الثانية حول من أفضل من يمكنه التعامل مع الأحداث الحالية والتصعيد، أن 29% من المستطلعين يعتقدون أن أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب "يسرائيل بيتينو" هو الأنسب لهذا المنصب، وتلاه نتنياهو بـ17%، فيما حاز بينيت على 11% فقط بعدما كان قد حصل سابقًا على 17%. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018