شرطي يقتل إسرائيليًا ظنًا منه أنه عربي

شرطي يقتل إسرائيليًا ظنًا منه أنه عربي
شاحار ممان

أطلق رجل شرطة النار من مسافة قصيرة على شاب يهودي يدعى شاحار ممان (34 عامًا) من مدينة بات يام جنوب تل أبيب، السبت، خلال شجار بينه وبين أشخاص آخرين، ظنًا منه أن ممان عربي يريد تنفيذ عملية طعن.

وبحسب شهود عيان، حدث شجار في الشارع بين ممان وآخرين، استل خلاله سكينًا، وعند وصول الشرطي أخرج سلاحه، وبدأ الناس بالصراخ 'لا تقتله إنه يهودي وليس عربيا، لكن الشرطي أطلق النار وأرداه قتيلًا.

وقالت والدة ممان لموقع "واللا" إن ابنها كان في المنزل عندما حصل الشجار في الشارع، أخذ سكينًا من المطبخ ليدافع بها عن نفسه بسبب الوضع الأمني، وذهب ليستطلع ما حدث، وقال أصدقاؤه للشرطي إنه يهودي ويضع على رأسه 'كيبا' لكن الشرطي قتله.

وقال الوالدة إن الشرطي 'لم يطلق النار على القسم السفلي من جسده ليصيبه أو يعتقله، بل أطلق رصاصته بقصد قتله، ما هي وظيفة الشرطة في هذه البلاد؟ تهدئة الأمور وحل الخلافات أم القتل؟ أريد أن أرى هذا الشرطي ينظر في عيني قبل أن أموت'.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن عناصرها وصلوا إلى مكان الشجار، ورأوا أحد الأشخاص مصابًا واتجهوا إليه لمساعدته، عندها رأوا ممان يركض نحوهم وبيديه سكينتين وعلى وجهه علامات غضب وتهديد، وادعت الشرطة أن عناصرها صرخوا طالبين منه التوقف وإلقاء السكين لكنه رفض، وعند اقترابه شعر الشرطي بالخوف وأطلق النار عليه.  

والقتيل زوج وأب لثلاثة أولاد، وتوجه عائلته الاتهام للشرطي بقتله عن قصد، 'كان بإمكانه إطلاق الرصاص على قدميه، لكنه تعمد إطلاق رصاصتين ليتأكد من موته بدل إطلاق الرصاص على قدميه واعتقاله، الآن بقيت ابنتي وحيدة مع ثلاثة أبناء' تقول والدة زوجته، فيما قالت عمته إن 'أيدي رجال الشرطة باتت خفيفة على الزناد، وباتوا يقتلون الناس بسهولة كبيرة'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018