نتنياهو ينوي زيارة الأحياء العربية بالقدس ومصمم على فكرة سحب الإقامة

نتنياهو ينوي زيارة الأحياء العربية بالقدس ومصمم على فكرة سحب الإقامة

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، خلال افتتاح جلسة الأمن والخارجية في الكنيست، إنه ينوي سحب الإقامة من المقدسيين القاطنين في الأحياء التي بقيت خارج جدار الفصل العنصري، وأنه ينوي زيارة هذه الأحياء العربية في القدس المحتلة للاطّلاع على مجريات الأمور عن قرب. 

وتطرّق نتنياهو إلى قضية الدولة الواحدة، وقال إنه يعارضها، ولكنه وبعد معارضته للدولة الواحدة أقرّ بسياسته الاستعمارية قائلًا إنه 'في هذه الأيام، يتوجّب علينا السيطرة على كل شبر أرض نراه في المدى المنظور'. 

وعرض نتنياهو على أعضاء المجلس الوزاري المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية (كابينيت)، مشاركته في الزيارة للأحياء العربية، لاتخاذ القرار بشأن إقامة المقدسيين بعد الاطّلاع عن قرب على ما يحصل فيها، كجزء من سياسة العقاب الجماعي التي يحاول الاحتلال الضغط على المقدسيين من خلالها. وقالت صحيفة 'معاريف' إن أحد أعضاء اللجنة عرض على نتنياهو أن يزور الأحياء العربية بالقدس وهو متنكّر لمستعرب.

عريقات: نتنياهو يمارس تطهيرًا عرقيًا بحق المقدسيين

بدوره، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، اليوم الاثنين، إن 'تفكير ودراسة نتنياهو بإلغاء إقامة الفلسطينيين في القدس الساكنين خلف الجدار الفاصل يمثل تطهيرًا عرقيًا'.

ووصف عريقات مثل هذه الخطوة الإسرائيلية بـ 'الجريمة المخالفة لكافة القوانين والمواثيق الدولية'، محملًا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن تداعياتها.

وأضاف أن 'تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة لن يتحقق إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية'.

وفي الأمس، ذكرت تقارير إعلامية أن نتنياهو عرض فكرة سحب الإقامة من المقدسيين الذين يسكنون خارج جدار الفصل العنصري، وطلب أن يتم عقد جلسة خاصة لمناقشة الموضوع، ويبدو أن تصريحات نتنياهو خلال اجتماع اللجنة صباح اليوم، تشكّل تأكيدًا على التسريبات التي نشرتها القناة الإسرائيلية الثانية أمس من الكابينيت.

وبحسب القناة، فإن نتنياهو قال خلال الجلسة إنه 'من غير الممكن أن يستمر الوضع على ما هو عليه في الأحياء على الجانب الآخر من الجدار'. وفي المقابل قال مكتب نتنياهو إن 'الفلسطينيين في الأحياء العربية خارج الجدار يستغلون الامتيازات التي تمنحهم الإقامة الإسرائيلية إيّاها، وفي ذات الوقت لا يقومون بواجباتهم'. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018