تحقيق: "واللا" دعم نتنياهو مقابل مصالح لأصحاب الموقع

تحقيق: "واللا" دعم نتنياهو مقابل مصالح لأصحاب الموقع

كشف تحقيق نشرته صحيفة "هآرتس"، اليوم الجمعة، أن موقع "واللا" الإلكتروني وفر تغطية داعمة لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الذي يشغل منصب وزير الاتصال، وعائلته.

وأشار التحقيق إلى أنه في السنوات الأخيرة بذلت جهود وأموال كثيرة من أجل تحويل موقع "واللا" إلى مزود الأخبار المركزي، مقابل توفير التغطية لنتنياهو.

وتحدث موظفون سابقون وحاليون في الموقع عن إزالة مواد نقدية أو إبعادها إلى هوامش الموقع، وفي الوقت نفسه تم فرض مضامين داعمة لنتنياهو عائلته من قبل إدارة الموقع.

وبحسب التحقيق فإن العلاقة بين موقع "واللا" وعائلة نتنياهو ليست نابعة من ميول أيديولوجية، وإنما من علاقات "الثروة والسلطة"، حيث أن الموقع يتبع لشركة "بيزك" التي يتحكم بها رجل الأعمال شاؤول أولفيتش، والذي وصف بأنه على علاقة جيدة مع نتنياهو.

كما أشار التحقيق إلى أنه منذ الانتخابات الأخيرة صادق وزير الاتصالات، نتنياهو، على صفقة كان يسعى إليها أولفيتش، وهي بيع شركة "يس" من "يوروكوم" إلى "بيزك"، علما أن أولفيتش يسيطر على الشركتين، بمبلغ 680 مليون شيكل، في المرحلة الأولى.

ومن المتوقع أيضا أن يحسم نتنياهو قريبا في صفقة أخرى مرتبطة بأعمال أولفيتش، وهي الإصلاح في سوق الهواتف، والذي يشكل مصدر الدخل المركزي لشركة "بيزك".

يشار إلى أن وزير الاتصالات السابق، غلعاد إردان، كان قد وقع على أنظمة تلزم بيزك ببيع شركات منافسة خدمات الخطوط بأسعار مراقبة، ومنذ ذلك الحين تحاول بيزك منع ذلك أو زيادة الأسعار، ما يعني أن تأخير عملية الإصلاح هذه يوفر مبالغ طائلة لصالح شركة بيزك يوميا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018